تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2017 05:55:38 م بواسطة د. عمر هزاع
0 236
(أَنا) = (نَحنُ) = (الكِبرِياءُ)
غُرَباءٌ, غُرَباءُ
وَخُطانا كِبرِياءُ
نَزرَعُ الضِّحكَ, وَنَمضِي
غَيرَ أَنَّا أَشقِياءُ
نُدمِنُ الدَّاءَ, وَفِي ما
بَينَ أَيدِينا الدَّواءُ
فَهُوَ الدَّاءُ الذي لا
يُرتَجَى مِنهُ شِفاءُ
إِنَّ أَهلَ الفَنِّ هُم دُو
نَ سِواهُم أَنبِياءُ
نَحنُ: إِشعاعَةُ هَذا الـــ
ـــعَصرِ, وَمِن بَعدُ: ضِياءُ
نَحنُ مِثلَ الخَمرِ نَصبُو
كُلَّما شاخَ الإِناءُ
نَحنُ؛ عَن نَفسِيَ أَحكِي:
أَلِفٌ, وَالكُلُّ باءُ
أَنا - نَحنُ - الواحِدُ المُمـــ
ـــتَدُّ, وَالشِّعرُ بَقاءُ
واحِدٌ, لَكِنَّنِي المِلـــ
ــيارُ, إِن... أَو... لَم يَشاؤُوا
نَفخَةٌ عُلْوِيَّةٌ تَســـ
ـــرِي, وَفَيضٌ, وَامتِلاءُ
وَأَناغِيمُ لُحُونٍ
وَنَشِيدٌ, وَغِناءُ
مَن رَأَى طِينًا وَماءً
فَهْوَ طِينٌ ما, وَماءُ
جَوهَرُ الخُلدِ: امتِدادُ الرّ
رُوحِ, وَالباقِي: هُراءُ
أَنا شَبَّابَةُ هَذا الـــ
ـــفَنِّ, وَالفَنُّ ابتِلاءُ
مَبسِمُ الشِّعرِ, إِذا ما افـــ
ـــتَرَّ, فَرَّ الأَدعِياءُ
أُطعِمُ الخَلقَ وَرِيدِي
كُلَّما حَلَّ بَلاءُ
وَأُرَوِّيهُم بِدَمعا
تِي إِذا قالُوا: (ظِماءُ)
أَيُّها الواهِمُ أَنَّ الـــ
ـــأُسدَ تُردِيها جِراءُ
أَمعِنِ - اليَومَ - وَحَدِّقْ
لِتَرانِي حِينَ جاؤُوا
ثَورَةً مَشبُوبَةً خَلّـــ
ـــلاقَةً دَوَّتْ, فَماؤُوا
لِي بِها, مَيمَنَةٌ, مَيـــ
ـــسَرَةٌ, قَلبٌ, لِواءُ
كُلَّما لَحمِيَ لاكُوا
نَبَتَ اللَّحمُ, وَباؤُوا
كُلَّما استَرضَعَ نَصلٌ
أَرضَعَتْ فاهُ الدِّماءُ
أَينَ يَمضُونَ؟ وَلا مَأ
وًى لَهُم إِلَّا العَراءُ!
أَحسَنُوا الفِعلَ, وَظَنُّوا
أَنَّهُم فِيهِ أَساؤُوا
عِندَ ما خالُوا بِقَتلِي
سَوفَ يَحيا البُدَلاءُ
إِذ بِأَشلائِيَ ناؤُوا
وَبِفِلْذاتِيَ قاؤُوا
عِندَها خَلَّدتُ فَنًّا
لَيسَ يُفنِيهِ فَناءُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر هزاععمر هزاعسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح236
لاتوجد تعليقات