تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2017 06:09:12 م بواسطة د. عمر هزاع
0 233
مَحكَمَةٌ مَيدانِيَّة !!
قصيدة مُمسرحة هذه شخصياتها:
1- المسجون " الكهل "
2- آمر السجن
3- السجان " الأقرع "
4- الكاتب " سحبان "
---
"1"
: ( هاتِ الساطورَ ؛ وَ لا تَجزَعْ
يا سَجَّانُ ؛ مِنَ المُستودعْ )
- قالَ الآمِرُ لِلسَّجَّانْ -
: ( وَ اجلِبْ لِي ذاكَ الحَيوانْ )
"2"
في الحالِ السَّجَّانُ الأَقرعْ
قَضَّ - عَلى المَسجُونِ - المَضجعْ
: ( أَينَ فُلانُ ابنُ الفَلتانْ ؟
وَ الـــــ " خَربانُ " ابنُ الـــ " جَربانْ " ؟ )
فَزَّ المَطلوبُ - مِنَ المَخدعْ -
وَ مَضَى يَمشِي نَحوَ المَصرعْ
مَدفُوعًا - خَلفَ القُضبانْ -
مِنْ سَجَّانَ إِلى سَجَّانْ
حَتَّى وَصَلَ , فَلَمْ يَتَوَرَّعْ
أَنْ يَدخُلَ دُونَ استِئذانْ
فالآمِرُ رَبٌّ رَحمانْ
وَ هُوَ الحَنَّانُ المَنَّانْ
لَنْ يُجبِرَهُ أَنْ يَتَضَرَّعْ ,
أَو يَتَوَسَّلَ , أَو يَتَذَرَّعْ
"3"
نَظَرَ الآمِرُ بِاستِهجانْ ,
وَ أَضافَ بِصَكِّ الأَسنانْ :
( كاتِبُنا - " سَحبانُ " - تَطَوَّعْ
بِالتَّألِيفِ , وَ حَقًّا أَبدَعْ !! )
- وَ أَشارَ لِبَغلٍ نَعسانْ ,,, يَتَثاءَبُ مِثلَ السِّعدانْ -
( أَمَّا أَنتَ فَيا فَهمانْ
لا تَتَمَسَّكْ بِالكِتمانْ
فَأَنا الرَّبُّ , أَنا الرُّبَّانْ
وَ أَنا القُبطانُ " القُرصانْ "
وَ لَقَدْ أَملَيتُ فَلا تَطمَعْ
أَلَّا تَألَمَ أَو تَتَوَجَّعْ ,
عِوَضًا - عَنكَ - الكاتِبُ وَقَّعْ
خِشيَةَ أَنْ تَرفُضَ أَو تَهلَعْ
فالتَّقريرُ مُعَدٌّ سَلَفًا , وَ عَلى كُلٍّ ؛ فَلنَتَسَمَّعْ
فَأَجِبني يا ذا القُفطانْ
ماذا كُنتَ اللَّيلَةَ تَجمَعْ ؟ )
: ( أَجمَعُ أَجزاءَ القُرآنْ
وَ أَحادِيثًا لِلعَدنانْ )
: ( ماذا كُنتَ بِصَوتِكَ تَرفَعْ ؟ )
: ( بَعضَ حُقُوقٍ لِلإِنسانْ ؛
حُرِّيَّاتٍ , وَ استِبيانْ )
: ( ماذا ؟ ماذا ؟ ماذا تَصنَعْ ؟ )
: ( أَصنَعُ لِلأُمَّةِ ما يَنفَعْ )
غَضِبَ الآمِرُ مِمَّا يَسمَعْ
وَ الآمِرُ رَبٌّ إِنْ قَعقَعْ
جَعجَعَ ما فِي السِّجنِ وَ لَعلَعْ
: ( ماذا يا ابنَ الكَلـ / " ــــقَـــ .. " / ــبَةِ تَصنَعْ ؟ )
وَ امتَدَّتْ كَفَّاهُ لِتَصفَعْ
وَجهَ الشَّيخِ , وَ لَمْ يَتَوَرَّعْ
: ( ماذا يا ابنَ الكَلـ / " ــــقَـــ .. " / ــبَةِ تَصنَعْ ؟
ماذا يا ابنَ الـــ .. ؟ )
: ( أَصنَعُ بارُودًا لِلمِدفَعْ
فَأَنا مَسؤُولُ النِّيرانْ ؛
فَهَلِ ارتَحتَ بِهَذا ؟ الآنْ !!
وَ هَلِ استَمرَأتَ لِتَختانْ
أَنْ تَقذِفَ هَذا الكَهلانْ
لِلشَّبِّيحَةِ وَ الزُّعرانْ !؟
يا آمِرَ سِجنِ السُّلطانْ
عِندي فِي الحارَةِ دُكَّانْ
عُلِّقَ فِيهِ عَلَى الحِيطانْ :
" حُبُّ الوَطَنِ مِنَ الإِيمانْ "
أَقعُدُ فِيهِ , وَ لا أَتَسَكَّعْ
أَبَدًا فِي مَلهَىً أَو مَرتَعْ
لا أَتَدَخَّلُ فِي فَرَمانْ
أَو أَسلَخُ غَيري بِلِسانْ
أَو أَنظُرُ فِي أَيِّ مَكانْ
أَو أَسمَعُ مِنْ أَيٍّ كانْ
هَذي حالي لِلتِّبيانْ )
نَظَرَ الآمِرُ لِلسَّجَّانْ
- وَ كما قالَ شُهُودُ عَيانْ
حَسبَ وَكالاتِ الإِعلانْ
مِمَّا صَدَرَ عَنِ الدَّهقانْ
نَقلًا عَنْ بَوَّابِ الخانْ :
( وَضَعَ الآمِرُ بِالحِسبانْ
أَنَّ الرَّحمَةَ لِلشَّيطانْ
كُفرٌ فِي كُلِّ الأَديانْ )
فَالآمِرُ رَبٌّ يَقظانْ
لا يَسهُو عَنْ أَيٍّ كانْ -
وَ كَما قِيلَ اهتَزَّ الجانْ
فَعَوَى الآمِرُ كَالسَّعرانْ
وَ هَوَى فِي مَكرِ الذُّؤبانْ
بِالمِطرَقَةِ عَلى السِّندانْ
وَ أَشارَ بِعَينِ الغَضبانْ
وَ استَلَّ السَّاطُورَ , وَ أَتبَعْ :
( البَترُ جَزاءُ الكُفرانْ
يا سَجَّانُ ؛ إِلَيكَ المِبضَعْ
فاقطَعْ - مِنْ راحَتِهِ - إِصبَعْ )
فَهَوَى - بِالسَّاطُورِ - الأَقرَعْ
وَ كَما يَبدُو طَيَّرَ إِصبَعْ !!!!
فَزِعَ المَسجُونُ ؛ وَ لَمْ يَدمَعْ !!!!
فَلَقَدْ كانَ المَوقِفُ أَفظَعْ
مِمَّا يُحكَى أَو يُتَوَقَّعْ
وَ عَلى ما يَبدُو لَمْ يَقنَعْ !
وَ الآمِرُ - أَيضًا - لَمْ يَقنَعْ !!
وَ الأَقرَعُ - أَيضًا - لَمْ يَقنَعْ !!!
وَ اللَّهُ عَلَيهِ التِّكلانْ
فِي ما يَنويهِ الإِثنانْ
فالسَّجَّانُ إِذا ما لانْ
وَحشٌ فِي هَيئَةِ إِنسانْ
وَ الآمِرُ رَبٌّ غَضبانْ
يُزعِجُهُ هَذا العِصيانْ
وَ لَقَدْ عادَ لِكَي يَتَرَبَّعْ
وَ لِكَي يَرتَعَ فِي المُستَنقَعْ
وَ يَنُقَّ نَقِيقًا كَالضِّفدَعْ :
( ماذا كُنتَ - اللَّيلَةَ - تَصنَعْ ؟؟ )
سادَ الصَّمتُ , وَ لَمْ يَتَضَعضَعْ
فَالمَسجُونُ كَمَنْ لَمْ يَسمَعْ
وَ الآمِرُ رَبٌّ ظَنَّانْ
وَ كَما يَبدُو لِلسَّجَّانْ
أَنَّ يَقينَ الرَّبِّ تَزَعزَعْ
فَتَفَجَّرَ فِيهِ البُركانْ
وَ احتارَ السَّجَّانُ فَبَعبَعْ
قالَ : ( إِلَهي ؛ ماذا أَصنَعْ ؟ )
فَأَشارَ الآمِرُ لِلأَقرَعْ :
( إِقطَعْ إِصبَعْ )
فَهَوَى إِصبَعْ
وَ كَما يَبدُو لِلسَّجَّانْ
قُطِعَ وَرِيدٌ أَو شِريانْ
فَالآثارُ عَلَى الأَردانْ
وَ الأَرضِيَّةِ وَ الجُدرانْ
وَ الأَحمَرُ أَصدَقُ بُرهانْ
وَ المَسجُونُ مِنَ الهَذَيانْ
صارَ يُرَدِّدُ كَالسَّكرانْ :
( إقِطَعْ إِصبَعْ )
وَ الأَقرَعُ أَفضَلُ مَنْ يَسمَعْ
فَهَوَى إِصبَعْ
: ( إِقطَعْ إِصبَعْ )
وَ الأَقرَعُ - تَبًّا - لا يَشبَعْ
فَهَوَى إِصبَعْ
: ( إِقطَعْ إِصبَعْ )
فَهَوَى إِصبَعْ
: ( إِقطَعْ إِصبَعْ )
فَهَوَى إِصبَعْ
: ( إِقطَعْ إِصبَعْ
إِقطَعْ إِصبَعْ
إِقطَعْ إِصبَعْ
إِقطَعْ إِصبَعْ )
وَقَفَ الأَقرَعْ
فَالكَفَّانِ بِغَيرِ بَنانْ
لَيسَ هُنالِكَ شَيءٌ يُقطَعْ !!
صاحَ الآمِرُ :
( يا سَجَّانْ ,,,,
وَقتُ الجِدِّ الآنَ الآنْ
وَ عَلَى ابنُ الكَلـ / " ــــقَـــ .. " / ــبَةِ قَدْ حانْ
وَ لَقَدْ آنَ لَهُ أَنْ يَخلَعْ
وَ يُجَرِّبَ خَرقًا لا يُرقَعْ
مِنْ " خازُوقِ " السِّجنِ لِيَخنَعْ
فَالخازُوقُ رُؤَى فَنَّانْ
لا يَختَلِفُ عَلَيهِ اثنانْ
فَليَرفَعْ رِجلَيهِ , وَ إِلَّا حَطِّمْ رِجلَيهِ لِكَي يَركَعْ
وَ اصنَعْ ما قُلتُ بِإِتقانْ
هَذا القَولُ هُوَ المِيزانْ
" أَسرِعْ لَكِنْ لا تَتَسَرَّعْ
وَ اصفَعْ , وَ اردَعْ , وَ اقمَعْ , وَ اقلَعْ
وَ احذَرْ مِنْ كَلبِكَ إِنْ يَشبَعْ "
وَ اكتُبْ عِندَكَ يا " سَحبانْ "
سِفرَ العِبرةِ لِلــــ " زُّعرانْ "
قَدْ أَورَدنا فِي العُنوانْ :
" وَغدٌ ؛ وَ حَقِيرٌ ؛ وَ جَبانْ
وَ عَمِيلٌ لِلأَمريكانْ ؛
مُندَسٌّ مِن كُردِستانْ ؛
إِرهابِيٌّ مِنْ نَجرانْ ؛
" إِخوَنجِيٌّ " مِنْ عَمَّانْ ؛
تَكفِيرِيٌّ مِنْ تَطوانْ ؛
سَلَفِيٌّ مِنْ باكِستانْ ؛
وَ شُيُوعِيٌّ مِنْ لُبنانْ ؛
وَ الكُلُّ لَدَينا شَيطانْ !!
وَ الشَّيطانُ الوَغدُ تَصَدَّعْ
شَقَّ عَلَيهِ الأَمرُ فَأَزمَعْ
- بَعدَ الضِّيقِ -
بِأَنْ يَتَوَسَّعْ !!
فَقَضَى المَولَى ما قَدْ كانْ
فَتَمَزَّقَ دُبرُ الخَوَّانْ ) ....
وَ اذكُرْ أَمرًا يا " سَحبانْ "
ماتَ ابنُ الكَلبِ ؛ وَ ما وَقَّعْ
فامسَحْ تَوقِيعَكَ , لَنْ يَنفَعْ
وَ استَبدِلْهُ بِهَذا المَقطَعْ :
( كَتَبَ " الأَمنُ " عَلَى الإِنسانْ
عُدْ بِالدِّينِ إِلَى الدَّيَّانْ
وَ دَعِ السُّلطَةَ لِلسُّلطانْ
لا تَعمَلْ - " فِيها " - " طَرَزانْ "
فَهُنا الحاكِمُ " سُوبَرْمانْ " )
وَ امدَحْ - فِي التَّقرِيرِ - الأَقرَعْ
يا " سَحبانُ " ؛ لِكَي يَتَنَفَّعْ
فَهُوَ جَدِيرٌ أَنْ يَتَرَفَّعْ
مِنْ سَجَّانَ إِلَى " قُرصانْ "
وَ سآخُذُهُ بِالأَحضانْ
وَ أَخُصُّكُما بِالعِرفانْ
لَو نَقَلُونِي لِلــــــ " أَركانْ "
فاكُتُبْ ما أَملَلْتُكَ , وَ ارفَعْ
هَذا التَّقرِيرَ لِكَي يُطبَعْ
وَ يُعَمَّمَ فَورًا , وَ يُوَزَّعْ ) ...
قصيدة مُمسرحة الشخوص :
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر هزاععمر هزاعسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح233
لاتوجد تعليقات