تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2017 07:05:14 م بواسطة د. عمر هزاع
0 277
مُواطِنٌ عَرَبِيٌّ مِثالِيٌّ!!
أَنا مُواطِنٌ شَريفْ!!
أَعيشُ في الفُصُولِ كُلِّها بَلادَةَ الخَريفْ!!
كَطائِرٍ
مُحَطَّمِ الجَناحِ في مَلاعِبِ الرَّفيفْ!!
وَواحِدٍ
مِنَ الذِينَ أَصبَحُوا بِأَرضِهِمْ لَفيفْ!!
**
**
أَنا أَنا مُواطِنٌ رَديفْ!!
وَلِلنِّظامِ
- دائِمًا -
حَليفْ!!
لِأَنَّني...
أَسيرُ
جَنبَ لَطمَةِ الجِدارِ
رَهنَ رَكلَةِ الرَّصيفْ!!
وَكُلُّ ما يَهُمُّني:
تَوَفُّرُ الرَّغيفْ!!
***
***
أَنا أَنا مُواطِنٌ نَظيفْ!!
نَظافَتي:
مَرَدُّها لِأَصغَرِ الجُنُودِ رُتبَةً بِجَيشِنا الكَثيفْ!!
- وَأَقصُدُ العَريفْ!! -
لِأَنَّني...
أَنامُ
في ظِلالِ "جَزمَةِ" العَريفْ!!
وَأَستَحِمُّ
تَحتَ "صَرمَةِ" العَريفْ!!
وَأَشرَبُ المِياهَ
مِنْ "قَنادِرِ" العَريفْ!!
****
****
أَنا أَنا مُواطِنٌ عَفيفْ!!
لِأَنَّني...
أَرَى مِنَ النَّظامِ ما يَعيبُهُ
فَلا أَرَى
لِأَنَّني...
كَفيفْ!!
وَقَدْ أُصيخُ
- ذاتَ مَرَّةٍ -
لِما يُخيفْ!!
فَلا أُحِسُّ أَنَّ ما بِهِ مُخيفْ!!
لِأَنَّني...
خُلِقتُ
- لا اعتِراضَ -
هَكَذا!!
وَمِسمَعي "خَفيفْ"!!
وَلَو أُذِيعَ أَنَّ لِلزَّعيمِ فِي خِطابِهِ تَوَعُّدًا عَنيفْ!!
عَلَى الذِينَ نَدَّدُوا
بِظُرفِهِ الطَّريفْ!!
وَصِدقِهِ الشَّفيفْ!!
وَعَقلِهِ الحَصيفْ!!
فَلا أُثِيرُ رِيبَةً مِنَ الذِي يَقُولُهُ
وَلا أَقُصُّ كِلمَةً
وَلا إِلَى خِطابِهِ أُضيفْ!!
وَلَو نَطَقتُ مَرَّةً
سَأَكتَفي بِأَنْ أَقُولَ:
(يا "لَطيفْ" !!)
فَلَيسَ لِي حَوافِرٌ...
وَلا أُحِبُّ أَن تَكُونَ لِي
- مُجَدَّدًا -
أَظافِرٌ...
فَنَزعُها
- وَمِثلَما عَرَفتُهُ -
مُخيفْ!!
*****
*****
أَنا أَنا مُواطِنٌ رَهيفْ!!
يَهُمُّني
مِنَ الزَّعيمِ أَنَّهُ...
ظَريفْ!!
وَأَنَّهُ...
بِحالِنا الرَّديئَةِ التي نَعيشُها رَئيفْ!!
وَأَنَّهُ...
يَبَشُّ في وُجُوهِنا بِقَدرِ ما بِجُرحِنا مِنَ النَّزيفْ!!
فَلَو بِلا هَوادَةٍ
ضُرِبتُ مِن رِجالِهِ
وَأَمنِهِ
وَجُندِهِ
وَحِزبِهِ
وَآلِهِ
سَأَحتَفي بِفِعلِهِ الطَّفيفْ!!
وَأَكتَفي بِمَوقِفي الضَّعيفْ!!
لِأَنَّني...
مُواطِنٌ أَليفْ!!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر هزاععمر هزاعسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح277
لاتوجد تعليقات