تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2017 07:09:58 م بواسطة د. عمر هزاع
0 298
يَحدُثُ!
يَحدُثُ يا سَيِّدَتي:
أَن يَكتُبَني بِالحِبرِ السِّرِّيِّ الشِّعرْ!
يَحدُثُ:
أَن يَشطُرَني في جِهَتَيهِ السَّطرُ!
وَيَحدُثُ:
أَن أَفتَرِسَ الذِّئبَ!
وَأَن يَسقُطَ فِي دَلوِي البِئرْ!
يَحدُثُ:
أَن أَمشِيَ؛ وَحدِي
يَحدُثُ:
أَن يَمشِيَ؛ وَحدِي!
وَحدِي وَأَنا
يَحدُثُ:
أَن نَمشِيَ ضِدَّينِ
وَظِلَّانا وَجهانِ يَصُكُّهُما صِفرٌ مِن تِبرْ!
يَحدُثُ:
أَن يَتَّقِدَ بِرُوحي الجَمرُ!
وَأَن يَسكَرَ مِن دَمِيَ السُّكرُ!
القَهرُ!
الذُّعرُ!
وَأَن يَشرَبَ مِن دَمعِي النَّهرُ!
وَأَن أَلتَقِطَ نُجُومًا بَيضاءً؛ وَالكُوَّةُ سَوداءٌ؛ فِي عِزِّ الظُّهرْ!
يَحدُثُ:
أَن أَبتَلِعَ البَحرَ!
وَلا يَبلَعُني البَحرُ!
لِأَنِّيَ مُرْ!
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر هزاععمر هزاعسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح298
لاتوجد تعليقات