تاريخ الاضافة
الأربعاء، 22 فبراير 2017 07:10:58 م بواسطة د. عمر هزاع
0 282
أَ...هَرِمنا؟!
قالَتْ: (تَغَطَّى البَحرُ بِالزَّبَدِ
وَمَضَيتَ لا تَلوي عَلَى أَحَدِ!
أَوَ ما تَرى "وَحشِيَّ" يَسبِقُهُم
يَجتازُ مِن "أُحُدٍ" إِلى "أُحُدِ"؟!
لِيُذِيقَ خاصِرَتَيكَ حَربَتَهُ!
فَيَمُرَّ جَيشٌ ما, بِلا عَدَدِ!
جَيشٌ مِنَ العُذَّالِ: آخِرُهُم
يَحدُو لِأوَّلِ عاذِلِ بِيَدِ:
[ أَنْ ها فَتَكنا بِالذِي امتَلَأَتْ
دُنياهُ مِنهُ! وَشاغِلِ الأَمَدِ! ]
جاؤُوكَ جَحفَلَةً لِجَحفَلَةٍ!
يَتَسابَقُونَ بِطَعنَةِ الحَسَدِ
لِيُصَلِّبُوكَ! وَكَي يُقالَ: [ فَتًى
جِئنا بِفِلذَتِهِ عَلى وَتَدِ!
جِئنا بِفِلذَتِهِ لِنَمضَغَها! ] ).
قُلتُ: (اشحَذُوا الأَسيافَ فِي جَسَدي
وَإِذا قَدِرتُم فانزِعُوا رِئَتِي
وَإذا استَطَعتُم فامضَغُوا كَبِدِي)
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عمر هزاععمر هزاعسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح282
لاتوجد تعليقات