تاريخ الاضافة
الجمعة، 24 فبراير 2017 11:03:35 ص بواسطة حمد الحجري
0 271
عارض الشوق
عارض الشوق على قلبي يسح
ولريح العذل في الآذان لفح
ليت من يعذلني يعذرني
أكره الخصم إلى النفس الملح
لو رأيت الفرع أرخى جنحه
ومن الوجه تجلّى لك صبح
إنما يعذرني مثلي ومن
ذا الذي أشواقه مثلي تصح
عنكم نصحي ضلالا أو هدى
إن مثلي لم يـفده قط نصح
لو بعيني رأيتم حسنه
ما أتاني منكم لوم وقدح
اشعاع الوجه أعشى عاذلي
أم بعينيه كمثل القلب قرح
كيف أسلوه وقد تيمني
من معالي لهوه جدّ ومزح
ما شممت الريح إلا فاح لي
حيثما وجهت من ريّاه نفح
كم بماء الورد قد طيـبنى
ما اعـتـنـقنا ولورد الخد رشح
كم وكم بادرت أسفي نحوه
ولخيل القوم حول الدار ضبح
لم ترعني بـيضهم أمثال ما
راعني من سرحهم سيف ورمح
فلأمر ما سباني ذا الرشا
آه هل يعقب هذا الحرب صلح
أو عفا عني ولم أذنب فما
ضره لكنه ما فيه صفح
ليته يرضى ومن لي بالرضا
يا لدهر أي لوم فيك سمح
طال ليلي فيه واسود فلو
طلعت شمس به ما انجاب جنح
ايها الملتف جسمي بالهوى
كل عضو فيه من وجدك برح
أبق قلبي لا يمزقه الجوى
إن ما بين ضلوعي لك صرح
هبك يوما في الكرى ألمحتني
هل لعيني منك في اليقظة لمح
اغرقت انسان عيني أدمعي
ياله ما لغريق الدمع سبح
ذهبت نفسي عليه حسرة
وقليل حسرة فيه وذبح
زعموا أنى بـبخس بعته
مـهجتي والخسر للبائع ربح
حسبكم من ذكره أني به
لو درى من قلبه القاسي أشح
واستميحوني فاني مثلما
قد عهدتم لسوى الأحباب سمح
لو ضربتم بقداح للعلا
لم يطـر غير المعلى لي قدح
هيجتنى نـخوة عن سلف
ولمثلي نخوة فيهم ومدح
رسموا خطا بأقلام العلا
يثبت الحق وللباطل يمحو
ايدوا بالرعب في غاراتهم
كل أيامهم نصر وفـتح
ذكرهم للدهر جلى كم به
شنـفت أذن وكم توج صرح
ربح نفسي اليوم هلا أقـتفي
رسم أسلافي ولي في العمر فسح
من لي اليوم ومن ذا أرتجي
وزماني كله جبن وشح
ما لأيام دهتني بعدما
علمت أني للإسلام جنح
هل إلى غيري سعت حياتها
ما أنا غيرني قتل وجرح
غير قلبي روعته بالردى
وسوى عيني لها في المال لمح
رب قوم غرهم آمالهم
إنما الآمال للأحرار ذبح
غلب الطبع عليهم فانـتشوا
ولهم في دهرهم ذم ومدح