تاريخ الاضافة
الجمعة، 24 فبراير 2017 11:08:20 ص بواسطة حمد الحجري
0 208
الأمــاني
ولو كنت بالرزق المقدر أقنع
ما كنت في عمري لخلق أخضع
أتعبت نفسي في لعل وفي عسى
وجميع أفراس الأماني ظلّع
ما كنت أحسب أن أصاحب معشرا
أبدا إلى مرضاتهم أتـصنع
هيهات لا يرضى بصحبة مثلهم
إلا الذي عن غيه لا يرجع
هلا اعتبرت بما مضى وبما أتى
والدهر يصدع كل شمل يـجمع
يا صاحبيّ إليّ هيا إنني
أبصرت أنوار الهداية تسطع
حتام نـتبع أمر كل مضلل
وإلا متى حوض الضلالة نكرع
فخذا من الأيام ما أعطتكما
الموت حتم والمعاش موزع
والعمر فضاح لآمال الفتى
والنفس تأمر والحوادث تردع
قولا لمن غرتهم آمالهم
فسدت زراعتكم فبئس المزرع
إن تقصدوا باب الملوك فمقصدي
باب الذي يعطي الملوك ويمنع
وإذا طمعتم في نفائس نيلهم
فأنا الذي فيما لديه أطمع
وإذا دفعتم عن قليل عطائهم
فهو الذي عن فضله لا يدفع
أأريد ممن ليس ينفع نفسه
نـفـعا واترك من يضر ويـنفع
إني إذا ضيعت عمري باطلا
غرر علي بأن أراه يـضيع
لا يركب العشواء من كانت له
عين ترى الحسنى وأذن تسمع
يا رب عبدك قد أتى متـنصلا
مما جنى وإلى جلالك يضرع
خلفت خلفي باب كل مؤمل
وأتيت مفـتـقرا لبابك أقرع
فانظر إليّ وأغـنني يا واسع
عن كل خلق إن فـضلك أوسع
مالي سوى فـقري إليك ذريعة
فهو الشفيع وفي نداك مشفع