تاريخ الاضافة
الجمعة، 24 فبراير 2017 11:12:00 ص بواسطة حمد الحجري
0 263
مــية
لعمرك لو شئت أن نلتقي
ركبت على الفرس الأبلق
وجـبت الفيافي مجهولة
وطرف الدجنة كالمطرق
ترى النجم حيران في سيره
يصوب عينيه كالمحنق
يهز السماك به رمـحه
ويرمي الكواكب بالبندق
فكم دون مية من فدفد
وكم دون مية من فيلق
إلام أكابد فيك النوى
وحتام نـفسي لم تـشفـق
إليك خرقت صفوف العدى
ولم أخش من صارم أزرق
إلى كل مسبعة مغربي
ومن كل ملحمة مشرقي
ولو أن غيري سعى لم يصل
ولو أن غيرك لم أشفـق
إلى غير وجهك لم ألتفت
ومن غير طرفك لم أتق
لعمرك لولا الهوى لم أضم
ولولا محياك لم أعشق
وكيف أضام وكل الورى
إلى كل مجد بنا ترتـقي
ومن نور مشكاتنا تستضيء
ومن ماء أبحرنا تستـقي
فمن يبلغ اليوم عليائنا
ومن دوننا الفلك المشرقي
متى ندع للحرب لم نعـتذر
وإن نزل الضيف لم نسبق
فهل لي في الحب من مسعد
وهل لك يا مي من مشفـق