تاريخ الاضافة
الجمعة، 24 فبراير 2017 11:14:21 ص بواسطة حمد الحجري
0 223
الزمــان
ياصاح هُبّ فـما الزمان زمان
الأمر جد والنفوس رهان
مالي أراك عن الفلاح مقصرا
أأتاك عن ريب المنون أمان
من كان يدري بالمعاد وهوله
والنار لا ترمي له أجفان
غر الزمان بنيه قبلك بالمنى
أو ما علمت بأنه خوان
أين الذين هم هم إن تدعهم
لكريهة وإذا استـعـنت أعانوا
طحـنـتهم أيدي المنون فاصبحوا
لا يذكرون كأنهم ما كانوا
أنسـيتهم من بعدما صاحبتهم
دهرا فما أنساك يا إنسان
أظنـنت بعدهم تعيش مخلدا
ولربما نسجت لك الأكـفان
حتام لم تفعل وتأمر بالتقى
وإذا خلوت خلا بك الشيطان
تعصي الإله وأنت تأكل فضله
سبحانه لعباده رحمان
صن نفسك الملاّء عن أهوائها
إن النفوس مع الكرام تصان
أحسن إليها ما استطعت بـتوية
ما كل وقت يدرك الإحسان
واعلم بأنك ميت ومحاسب
عما مضى وكما تدين تدان