تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 3 مارس 2017 03:11:26 م بواسطة هالة ادريسالجمعة، 3 مارس 2017 11:29:47 م
0 184
في هدأة النجوى
قُولوا لِمَنْ سَكنَ الحنينُ فُؤادَهُ
كَثرتْ عليه حُرقةُ الأَشْواقِ
مُذْ غابَ عنِّي والدُّمُوعُ سَواجِمٌ
ما عُدْتُ أَعْرفُني بِلا إِطْراقِ
إنَّ الذي يُضْنِيه يَصْعَق مُهْجَتي
كالبَرْقِ مِن قَلْبي إلى الأَحْدَاقِ
ثلاثه من الأَعْوام تَسْرق فَرْحَتي
تَغْتال لَيْلي في رَحَى الإِرْهاقِ
قُولوا لِمَنْ يُمْسي ويُصْبِح في دَمِي
مَهْلاً لَقَدْ أَوْغلتَ في الإِحْراقِ
يا لَيْتَ ما بَيْن الضُّلوع مُسافرٌ
لدِيارهِ حَمْلاً على الأَعْناقِ
إمَّا لِقاءٌ أَسْتريحُ بظِلِّه
أو رِيح زَوْبعةٍ إلى الأَعْماقِ
يا دَهْرُ كَمْ أَسْقَيْتني كَأْسَ الأُسَى
هيَّا اسْقِني كَأْساً من التِّرياقِ
في هَدْأةِ النَّجْوى تَبوح قَصِيدتِي
نَزْفاً فَشَا حَرْفاً على الأَوْراقِ
مَنْ كانَ مَوْعوداً يُجافِيه الكَرَى
يَترقَّبُ اللَّحظاتِ للإِشْراقِ
يا بَدْرُ إِنْ عايَنْتَ نَبْضِي خِلْسةً
بَلِّغْ خَلِيلي لَهفَةَ المُشْتاقِ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هالة ادريسهالة ادريسسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح184
لاتوجد تعليقات