تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 مارس 2017 12:27:35 ص بواسطة المشرف العام
0 222
بوادر دمعك ما تنزف
بوادر دمعك ما تنزف
كأنك من جمة تغرف
إذا ما مرى الحزن أجفانها
سقى الخد عارضها الأوطف
كأن بها رمداً عائراً
فليس لعبرتها موقف
أبيت لماحَّ في أنة
كما أنَّ من سقم مدنف
أميدُ كأني أخو لذة
مشت في مفاصله القرقف
كأنَّ دجى الليل من ظلمة
عليَّ وإن لم يطل يضعف
تقول كواكبه لبست
حجولاً فأسيرها يرسف
لقد أفسد الموت طيب الحياة
غداة ثوى في الثرى نفنف
أتته المنايا لميعادها
ووعد المنية لا يخلف
أتته وما اتَّغرت سِنه
وليد بخدن الصبا يعرف
وكنت أرشحه للغنى
أرى جللا فيه ما أتلف
فأصبحت من أملي عاريا
وزال به قدر متلف
إذا أن من علزِ أنَّة
تأوهت من كبد ترجف
يحث به النزع أنفاسه
يجذب له كرب تردف
ترى به النزع أنفاسه
بجذب له كرب تردف
ترى منبض القلب في صدره
كما رنقت لقوة مُعصِف
وكم هاتف باسمه هده
شبا الموت عن صوت من يهتف
يهم على ضعفه بالكلا
م حتى إذا كاده يضعف
فجاء الذي ما له حيلة
ولا بد من رد ما يسلف
وجاد بحوبائه مسلما
ونام المسامر والملطف
وخلنا نجهزه للبلى
وأخطا به نفع ما يوصف
وأصبح يطوى بأكفانه
كما ينطوي في اليد المطرف
إلى حفرة عملت للبلى
إلى مثلها من ترى يوجف
وهون وجدي بأن لا أرى
على هالك بعده آسف
كأنَّ على الريح في قبره
يميناً إذا بلغت تعصف
فنفسي الفداء له ملحداً
أقام به ذو صبا مترف
فما صدعت كبدي لوعة
كلوعة ثكلك يا نفنف
وفي الله لي خلف إنه
هو المبتلى وهو المخلف
الابيات لشاعر مجهول من طيئ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شعراء مجهولونغير مصنف☆ دواوين موضوعية222