تاريخ الاضافة
الإثنين، 6 مارس 2017 03:05:33 ص بواسطة حمد الحجري
0 321
ألم تر أني إذا ما روى
ألم تر أني إذا ما روى
صديق مودته جانبا
وقد كنت أرعى له حقه
وأطلب مرضاته دائبا
فإن قال قولاً تحملته
وإن جد أنزلته لاعبا
صفحت وأعرضت حتى يؤو
ب ما كان من حلمه عازبا
وحتى يعود لإحسانه
ويطلب مرضاتنا راغبا
سألتمس العذر جهدي له
وأجعل ظني به كاذبا
فإن كان من علة ما أتى
رضيت ولم يلفني عاتبا
وإن هو أعيت معاذيره
وضيع من حقنا الواجبا
عطفت بحلمي على جهله
فكنت بحلمي له غالبا
لكيما يراجع فيما بقى
ويقبل من ذنبه تائبا
ويرجع ما كان من ودنا
وما كان من وده ذاهبا
فإن هو صُرم تمادى به
تبدلت من صاحبي صاحبا
ولم يلفني أبداً ذاكراً
بسوء له لا ولا عاتبا
ولكنني قد أقول الجمي
ل فيه وأحفظه غائبا
من رواية محمد بن زياد الاعرابي المصدر أمالي اليزيدي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
شعراء مجهولونغير مصنف☆ دواوين موضوعية321