تاريخ الاضافة
الجمعة، 17 مارس 2017 10:12:36 م بواسطة حسان أحمد قمحية
1 322
جاءَ البَشير
لمَّا بَدَتْ في مَكَّةٍ ظَلْماؤُها
وطَفَتْ على أَرْضِ الهُدَى أَدْوَاؤُها
وَجدَ المُبشَّرُ في الفَلاةِ أَنيسَهُ
فحَنَتْ عَلَيْهِ أَرْضُها وسَماؤُها
مُتأمِّلًا كَبِدَ السَّماء بعَيْنِهِ
يَحْلُو لهُ عِنْدَ الغُرُوبِ بَهاؤُها
في خَلْوَةٍ راقَتْ لكلٍّ مُوَحَّدٍ
والنَّفْسُ يَبْدُو بالسُّكُونِ صَفاؤُها
هَيَّا اعْتَزِلْ في مَوْضِعٍ تَرْضَى به
سُبُلُ الهُدَى قَدْ أَشْرَقَتْ أَضْوَاؤُها
يَوْمٌ أَتَى رَسمَ الطَّريقَ لغايةٍ
في شِرْعَةِ الإِسْلامِ حانَ جَلاؤُها
اللَّيْلُ يَطْوِي في الظَّلامِ مُرادَهُ
وصَبِيحَةٌ مِثْل النُّجومِ ضِيَاؤُها
جاءَ البَشيرُ مُحمَّدًا برسالةٍ
سَطَعتْ بها أمُّ القُرى وفَضاؤُها
وتَتابَعُ النُّورُ الذي أَذِنَتْ بهِ
كفَسيلةٍ لَفَّتْ بها أَشْطاؤُها
اِقْرَأْ .. أَتَيْتُكَ من مَلِيكٍ خالِقٍ
فَطرَ البَسيطةَ فاسْتطابَ بَقاؤُها
اِقْرَأْ .. أَعادَ نِداءَهُ مُتَتابِعًا
إنَّ الخَليقةَ للإلِه بِناؤُها
من نُطْفةٍ وبُوَيْضَةٍ بَرأَ الوَرَى
ولَقيحَةٍ في الرَّحمِ صارَ غِذاؤُها
اِقْرَأْ .. فرَبُّكَ مُنْجِزٌ وَعْدًا لَهُ
يُزْكِي النُّفوسَ فيَرْتَقي أَبْناؤُها
خَوْفٌ يَلفُّ مُحمَّدًا في غارِه
والنَّفْسُ في كَنَفِ الرَّحِيم وِقاؤُها
عادَ النَّبيُّ لبَيْتِهِ مُتَوجِّسًا
وخَديجةٌ من حَوْلهِ ورَجاؤُها
أَنْ يَهْدَأَ الرَّوْعُ الذي في خَلْدِهِ
هذي الحَياةُ كَثِيرةٌ أَعْبَاؤُها
حتَّى إذا هَدَأَ الحَبيبُ وأَيْنَعَتْ
آياتُ قُرْآنٍ وزادَ نَمَاؤُها
خَرَجَ النَّبيُّ بأَهْلِ مَكَّةَ داعِيًا
فتَجَهَّمتْ وتَنكَّبَتْ كُبَراؤُها
وتَهلَّلتْ رُوحُ الضِّعافِ لدَعْوةٍ
فكأنَّها شَمْسٌ بَدَا لَأْلاؤُها
إنِّي رَسولُ الله جِئْتُ مُبشِّرًا
أُجْلِي الحَقيقةَ إِنْ تَعكَّرَ مَاؤُها
لا فَرْقَ بينَ كَبيرِكُم وصَغيرِكُمْ
هَذي الشَّريعةُ أُعْلِنَتْ أَنْباؤُها
قَدْ آمنَ الجَمْعُ الذي أَحْبَبْتهُ
والنَّبْتةُ الخَضْراء زادَ لِحَاؤُها
سارَتْ رِكابُ مُحمَّدٍ مَكْلوءَةً
باللُّطْفِ ما ضرَّتْ بِها أَعْداؤُها
في كلِّ خافِقةٍ تأجَّجَ نورُها
فحَلا بهِ إصْباحُها ومَساؤُها
وأَبَى أَبُو لَهَبٍ تَقبَّحَ وَجْههُ
أَرْدَتْ به كَلماتُهُ وغُثاؤُها
آذَى النبيَّ بقَوْلهِ وبزَوْجهِ
فالنَّارُ في يَوْم القِيامِ كِساؤُها
اِصْبِرْ رَسُولَ الله .. أَنْتَ بعَيْنِنا
وقُطُوفُ صَبْركَ عِنْدَنا خَضْراؤُها
سيَسُودُ دِينُ الله أَرْضَ عِبادِه
حَتَّى تُعمَّرَ بالطُّيُوبِ سَماؤُها
تَمْشِي الحَرائرُ لا تَخافُ غَضَاضةً
في دِين مَوْلاها يُصَانُ خِباؤُها
وكُنُوزُ كِسْرى أَصْبحَتْ لسُراقَةٍ
وَعْداً له .. بِرُّ الوُعُودِ وَفاؤُها
كَثُر الأذَى بصَحابةٍ ونَبيِّهمْ
في مَكَّةٍ وبَغَى بِها طُلَقاؤُها
فأَوَى الصَّحابَةُ للرَّسولِ بمِحْنةٍ
فاضَتْ عَلَيْهِمْ بالعَنا بَلْوَاؤُها
أَذِنَ الرَّسولُ بهِجرةٍ لمَدينةٍ
صارَتْ مُنوَّرةً فَطابَ لِقاؤُها
وَصَلَ النبيُّ ليَثْرِبٍ فتَهلَّلتْ
أَطْفالُها ورِجالُها ونِسَاؤُها
آخَى بيَثْربَ بَيْنَ كلِّ مُهاجِرٍ
ونَصِيرِه فسَمَتْ بِهْم بَطْحاؤُها
وبَنَى بأَرْضِ قُباءَ أَوَّلَ مَسْجِدٍ
فتَطيِّبتْ مَنْ ريحِه أَنْحاؤُها
ثمَّ ابْتَنى في أَرْضِ طَيْبةَ مَسْجِدًا
فمَشَى على دَرْبِ الهُدَى أَبْناؤُها
هُمْ ناصَروا دينَ الإله بقَلْبِهمْ
إنَّ المَحبَّةَ في القُلوبِ بَقاؤُها
خَرجَ النبيُّ بيَوْم بَدْرٍ طالِبًا
ثَأْرًا .. فمَا رَدَّ الحُقُوقَ بُكَاؤُها
وقَضَى الإلهُ بأَنْ تَكونَ وَقِيعةً
ولِواءُ ربِّ العالِمينَ لِواؤُها
فتَوثَّبَ النَّصْرُ العَظيمُ لفِتْيةٍ
حَفِظُوا الشَّريعَةُ فانْزَوَى أَعْداؤُها
والنَّصْرُ كانَ حَليفَهُمْ يَوْمَ الْتَقَوْا
في وَقْعَةِ الأَحْزابِ شُجَّ إِباؤُها
الحَرْبُ تَأْتِي في الخِتامِ برايَةٍ
خَفَّاقةٍ يَزْهُو بِها أُمَراؤُها
يَبْقَى السَّلامُ مُرادَ كلِّ مُسدَّدٍ
أمَّا الحُروبُ ففي الشُّعوبِ بَلاؤُها
في فَتْحِ مَكَّةَ كان نَصْرٌ عَارمٌ
أُمُّ القُرَى مُزْدانَةٌ أَرْجاؤُها
قَدْ جاءَ نَصْرُ اللهِ فَتْحًا عابِقًا
والنَّاسُ في دِين السَّلامِ نِداؤُها
وتَزيَّنتْ أَكْنافُ مَكةَ كُلَّها
بمُحمَّدٍ وتَباركَتْ أَصْداؤُها
هذا كِتابُ الله أَنْجَزَ وَعْدَهُ
إنَّ النُّفوسَ لفِي الوَفاءِ دَوَاؤُها
في سُنَّةِ الهَادِي تَطِيبُ مَراتِعٌ
ويَطِيبُ فِيها صَيْفُها وشِتاؤُها
الشِّعْرُ في مَدْحِ النَّبيُّ غَمَامةٌ
بالوَابِل المَصْبوبِ سَحَّ عَطاؤُها
فاكتُبْ لَنا ربَّ البَريِّةِ شَرْبةً
مِنْ كفِّ أَحْمدَ بالجِنَانِ رُواؤُها
وَاغفِرْ ذُنوبًا إِنْ تَطاولَ أَمْرُها
في رَحْمةِ المَوْلى يَكُونُ هَبَاؤُها
واطرَحْ بلُطْفٍ مِنكَ سِلْمًا وارِفًا
حتَّى يُمَكَّنَ في القُلوبِ بَهاؤُها
بِلِّغْ صَلاتِي للحَبيبِ مُحمَّدٍ
ما أَشْرَقَتْ في طَيْبةٍ بَطْحاؤها
نُظمَت هذه القصيدةُ بتاريخ 7 كانون الأوَّل/ديسمبر/2016 م.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
حسان أحمد قمحيةحسان أحمد قمحيةسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح322