تاريخ الاضافة
الإثنين، 10 أبريل 2017 11:48:53 ص بواسطة حمد الحجري
0 193
سُطُورُ هَوَىً ما فِي حَقِيقَتِها لَغْوُ
سُطُورُ هَوَىً ما فِي حَقِيقَتِها لَغْوُ
وَلَمْ يَمْحُها بِاللَّوْمِ مِنْ لايِمِي مَحْوُ
فَلا تَتَمادَيْ فِي مَلامِيَ فِي الهَوَى
لَجاجاً فَهـذا مِنْكِ فِي مَذْهَبِي لَغْوُ
فَإِنْ كانَ طَعْمُ الحُبِّ عِنْدَ عَواذِلِي
مُمِـرٌّ فَعِنْـدِي أَنَّـهُ أَبَـداً حُـلْوُ
أَفِقْ وَارْعَوِ ما دُونَ عَلْوَةَ مَذْهَبٌ
وَإِنْ لَـمْ يَكُنْ شَجْنٌ لَدَيْها وَلا شَجْوُ
حَشـا كُلُّهـا كُلِّي غَراماً وَلَوْعَةً
وَلَـمْ يَـكُ لِي إِلاَّ مَـوَدَّتُهـا حَشْوُ
وَداخَلَ أَعْضائِي هَواهـا وَحُبُّها
وَلَـمْ يَخْلُ مِنِّي قَطُّ مِنْ حُبِّها عُضْوُ
بَدَتْ قَمَراً فِي غُصْنِ بـانٍ يَهُزُّهُ
لَدَيْهـا التَّثَنِّي فِـي الشَّبِيبَةِ وَالخَطْوُ
فَمَبْسِمُهـا طَلْـعٌ وَزَهْـرُ أَقاحَـةٍ
وَنَكْهَتُها الحَـوْذانُ وَالرَّنْـدُ وَالعُنْوُ
أَيا مُخْبِرِي عَنْ عَلْوَ هَـلْ أَرْقَلَتْ بِها
قَـلائِصُ فِي آلِ الفَـلا سَيْرُها رَهْوُ
وَهَلْ مُعْصِراتُ المُزْنِ خَثَّتْ طُلُولَها
وَغَيَّـرَها مِـنْ ذارِياتِ الصَّبا ذَرْوُ
رَعَى اللهُ أَيَّاماً بِهـا كانَ لَـمْ يَشُبْ
مَوَدَّتَهـا إِلاَّ العُـذُوبَـةُ وَالصَّـفْوُ
وَيَهْماءَ تَكْبُو الرِّيحُ مِنْ بُعْـدِ لَحْبِها
تَخُـبُّ بِرَحْلِي فِي سَباسِبِهـا نِضْوُ
إِذا نَكَحَـتْ مِنْـهُ المَناسِـمَ هَضْبَةٌ
تَطايَـرَ مِنْهـا عَـنْ مَناسِمِـهِ المَرْوُ
تَشِيمُ بُرُوقـاً مِنْ مَـواهِبِ حِمْيَـرٍ
مَـدَى الدَّهْرِ لَمْ يَعْقُبْ مَواطِرَها صَحْوُ
مَلِيكٌ تَرَى الأَمْـلاكَ مِنْ عِظْمِ شَأْنِهِ
لِما شاءَ مِنْ أَمْرٍ ( وَ ) نادَى بِهِمْ صَفُّوا
يَظَلُّ مُجِـدًّا فِـي المَطالِـبِ لِلْعُلا
وَلَـمْ يُلْهِـهِ عَمَّـا يُحـاوِلُـهُ لَـهْوُ
مُمِرٌّ وَحُلْـوُ الطَّعْـمِ يُخْشَى عِقابُهُ
وَيُرْجَى لَـدَيْـهِ عِنْدَ قُدْرَتِهِ العَفْوُ
وَدُونَكَ بِنْتَ ( الفِكْرِ ) مِنْ ذِهْنِ حاذِقٍ
هِيَ البِكْـرُ قَـدْ زُفَّتْ وَأَنْتَ لَها كُفْوُ
فَما أَخْطَأَتْهـا مُحْكَمـاتُ قَرِيضِها
وَلا انْعاجَ عَنْ قَصْدٍ لِتَصْرِيحِها النَّحْوُ
وَإِنِّي لَمِنْ بَحْـرِ النَّـدَى مِنْكَ وارِدٌ
وَمُغْتَـرِقٌ إِذْ لا رِشـاءٌ وَلا دَلْـوُ
يمدح حمير بن حافظ من الطويل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
موسى بن حسين الحسيني الكيذاويعمان☆ شعراء العصر العثماني193