تاريخ الاضافة
الإثنين، 10 أبريل 2017 01:55:38 م بواسطة حمد الحجري
0 225
فَريدةُ التَّفْريدِ وقَاعِدةُ التَّوحيد
سُبْحَانَ مَنْ كُلٌ يُسَبِّحُهُ بِهِ
وإِلَيْهِ مِنهُ يَدِينُ مَن قَدْ دَانَا
سُبْحَانَ مَن للكَونِ كَانَ مُكَوِّنًا
مَا كَانَ أو سَيَكونُ كَونًا كَانَا
سُبحَانَ مَن شَهِدَ الوُجُودُ بِجُودِهِ
وَوُجُودِهِ سُبْحَانَهُ سُبْحَانَا
سُبْحَانَ مَنْ هُوَ أوَّلٌ بل آخِرٌ
قَد كَانَ فَرْدًا دايِمًا مَنَّانَا
سُبحَانَ مَنْ هُوَ ظَاهِرٌ فِي فعلِهِ
بَل بَاطِنٌ في وَصفِهِ مَوْلَانَا
سُبحَانَ من هُوَ وَاحِدٌ في مُلكِهِ
قَدْ كَانَ قِدْمًا مَالِكًا دَيَّانَا
سُبحَانهُ المَلكُ الذي مَلَكَ الوَرَى
والمُلكَ والمَلَكوتَ والأكوَانَا
سُبْحَانَ مَن قَد كَانَ في أوصَافِهِ
صَمَدًا حَكِيمًا عَالِمًا رَحمَانَا
سُبْحَانَ مَن هوَ قَادِرٌ ومُقَدِّرٌ
كُلًّا مَكَانًا كَانَ أو أزمَانَا
سُبْحَانَ مَن هُوَ خَالِقٌ ومُصَوِّرٌ
خَلْقًا نَبَاتًا كَانَ أو حَيَوَانَا
سُبْحَانَ مَنْ خَلقَ الخَلايِقَ كُلَّهَا
وَعَلَى الجَميعِ فَفَضَّلَ الإنْسَانَا
سُبْحَانَهُ القَيُّومُ رَبٌ قَاهِرٌ
أَكْدَى وأَعطى مَن يَشَا إمْكَانَا
سُبحَانَهُ القُدُّوسُ قَدَّسَ نَفسَهُ
وبِسْورَةِ الإخلَاصِ عَنهُ أبَانَا
سُبحَانَ مَن قَدْ يَستَحيِلُ بوَصفِهِ
أَنَّى وأينَ الآنَ آنَ إيَانَا
سُبحَانَ مَن جَعَلَ الفَنَا يَحدُو الدُّنَا
فَحَدَى إلى الأُخرَى بِهَا وِحدَانَا
سُبحَانَ مَن نَصَبَ الصُّوَى لأُولِي النُّهَى
عَلَمًا يَدُلُّ عَلى الصِّفَاتِ عَيَانَا
سُبْحَانَ مَن آيَاتُهُ في خَلقِهِ
دَلَّتْ عَليْهِ دَلَالَةً وبَيَانَا
سُبْحَانَ مَن فَتَقَ السَّمَا من رَتْقِهَا
فَتْقًا فَصَارَتْ في العُلَى أرْكَانَا
سُبحَانَ مَن جَعَلَ النُّجُومَ بِنَوئِهَا
فَلَكًا يَدُورُ بِأمرِهِ دَوَرَانَا
سُبحَانَ مَنْ بَسَطَ البَسِيطَةَ آيَةً
وَرَسَى الجِبَالَ وَبَدَّدَ الأوطَانَا
سُبحَانَ مَن بِالمَاء أخرَجَ حَبَّهَا
ونَبَاتَهَا وكِذَابَهُ أحيَانَا
سُبْحَانَ من جَعَلَ الرِّيَاحَ مُثِيرَةً
للمُعصِرَاتِ بِمَائهَا أحيَانَا
سُبحَانَ مَن بَرَأَ البَرى مِن مَائِهِ
وبَرَى البَرِيَّةَ مِن بَرَىً وبَرَانَا
سُبْحَانَ مَن أنْشَا أبَانَا آدَمًا
وَكَمَا يَشَا مِنْ آدَمٍ أنْشَانَا
سُبْحَانَ مَن جَعَلَ الجُسُومَ هَيَاكِلًا
تَحوِي الطَبَايِعَ أربَعًا أقْرَانَا
سُبحَانَ مَن للرُّوحِ قَدَّرَهَا كَذَا
للنَّفسِ وَالعَقلِ الرَّفيعِ مَكَانَا
سُبْحَانَ مَن جَعَلَ النُّفُوسَ نَفِيسَةً
ولنَفْسِ أَنْفَاسِ الهَوَا مَيْدَانَا
سُبحَانَ مَنْ فِي القَلبِ أَكْمَنَ نُورَهُ
إذْ كَانَ بالسِّرِّ المَصُونِ مُصَانَا
سُبحَانَ مَن بالصَّدرِ صَوَّرَ صَيْقَلًا
يَجْلِي مِنَ النَّفسِ الصَّدَا عَجْلَانَا
سُبحَانَ مَن جَعَلَ الهَوَى يَهوَى البَذَى
وعَنِ الهَوَى يَنْهَى النُّهَى فَنَهَانَا
سُبحَانَ مَنْ قَمَسَ النُّهى بِبَهَا البَهَا
لَمَّا استَكَانَ وَزادَهُ عِرفَانَا
سُبحَانَ مَنْ لِجَلَالِ عِزِّ كَمَالِهِ
دَهِشَ الحِجَى في خَجْلةٍ حَيرَانا
سُبْحَانَ مَنْ أوسَاهُ مِن أسْرَارِهِ
سِرًّا فَكَانَ لِكَسرِهِ جُبرَانَا
سُبحَانَ مَن جُلُّ العَجَايبِ مُودِعٌ
فِي طَيِّ إنسَانٍ حَوَى جُثْمَانَا
سُبحَانَ فَاطِرِنَا وفاطِرِ رِزقِنَا
فَصَلَ الأُمُورَ وفَصَّلَ الألوَانَا
سُبحَانَ من فَاضَت فَوَاضِلُ فَضْلِهِ
فَفَضَتْ عَلَى كُلِّ الوَرَى فَيَضَانَا
سُبْحَانَ مَن بالفَضْلِ فَضَّلَ بعضَنَا
حِلمًا وَعِلمًا رَاسِخًا وَجَنَانَا
سُبْحَانَ مَن جَعلَ النَّبِيَّ مُحَمّدًا
خَيرَ الوجودِ لِخَلقِهِ قُربَانَا
سُبحَانَ مَن جَعَلَ الشَّفِيعَ مُحَمَّدًا
سِرَّ الجَلالَةِ قايِمًا سُلطَانَا
سُبحَانَ مَن بِطُلُوعِ شَمسِ ظُهُورِهِ
مَحَقَ الضَّلَالَ وطَفَّلَ البُهتَانَا
سُبحَانَ من صَفَّى سَرَائرَ سِرِّهِ
مِن كُلِّ عَيبٍ يُنقِصُ الهُرمَانَا
سُبحَانَ من شَرَقَتْ مَشَارِقُ دِينِهِ
مِن نُورِهِ نُورًا يُرى إعلَانَا
سُبْحَانَ من أولَاهُ سِرًّا بَاهِرًا
نُورًا فأحرَقَ نُورُهُ الشَّيطَانَا
سُبحَانَ مَن نَصَبَ الأمينَ بِيُمْنِهِ
للمُؤمِنِينَ المُتَّقِينَ أمَانَا
سُبحَان مَن لدُعَاهُ لَمّا أنْ دَعَاهُ
دَعَا لِدَعوةِ مَا دُعِي فَدَعَانَا
سُبحَانَ مَن أهدَاهُ ثُم هَدَى بِهِ
فَهُوَ الهِدَايَةُ للهُدى أهدَانَا
سُبحَانَ مَن أحبَا الحَبِيبَ بِحُبِّهِ
ولِحُبِّهِ مِن حُبِّهِ أَحْبَانَا
سُبحَانَ مَن أسرَى بهِ في لَيلَةٍ
وأراهُ مِن آيَاتِهِ بُرهَانَا
سُبحَانَ مَن أَسْرَى الغُيُوبَ لِسِرِّهِ
وأتَاهُ مِن آيَاتِهِ قُرآنَا
سُبحَانَ مَن شَقَّ المُنيرَ لَهُ وَقَد
جَعَلَ الغمَائمَ فوقَهُ تِيجَانَا
سُبحَانَ من أجرَى المَعِينَ بِقُدرَةٍ
مِن بَينِ أنمُلِ كَفِّهِ جَرَيَانَا
سُبْحَانَ مَن بُرهَانُهُ لرَسُولِهِ
قَطعَ الأَتِيِّ بِعَبرَةٍ سُرعَانَا
سُبحَانَ مَن فَارَ القليبُ بأمرِهِ
لَمَّا دَعَاهُ ودَاعَبَ الثُّعبَانَا
سُبحَانَ مَن فَاهَ الحَصَى بألُوكَةٍ
مِنهُ إلَيهِ وفَوَّهَ الأغصَانَا
سُبحَانَ مَن شَهَدَ الغَزَالُ لِعَبْدِهِ
وأَبُو الحَسِيلِ فَكَاشِفٌ تِبيَانَا
سُبحَانَ مَن آيَاتُهُ لِخَلِيلِهِ
جَمَّت فَأنَّى حَصرُهَا حُسْبَانَا
سُبحَانَ مَن حَمَدَ الرَّسُولَ بِحَمدِهِ
وبِذَاكَ في آيٍ لَهُ أنبَانَا
سُبحَانَ من قَرَنَ اسمَهُ معَ إسمِهِ
دِينًا يُدَانُ لَهُ بِهِ ايقَانَا
سُبحَانَ مَن جَعَلَ المُطِيعَ مُطِيعَهُ
وعَصِيَّهُ العَاصِي لَهُ عُدوَانَا
سُبحَانَ من أبلَى العِبَادَ تَعَبُّدًا
بِعِبَادَةٍ أَبلَى بِهَا فَبَلَانَا
سُبحَانَ مَن عَرُضَتْ عَوَارِضُ فَضْلِهِ
وَعَلَى البَرِيَّةِ أمْطَرَتْ إيمَانَا
سُبحَانَ مَن خَصَّ الخُصُوصَ بِوِدِّهِ
وأَذَادَ مُرتَادَ الهَوَى كُفْرَانَا
سُبحَانَ مَن يَهدِي المُريدَ سَبِيلَهُ
ويُضِلَّ مُعتَمَّ العَمَى عِصيَانَا
سُبحَانَ مَن جَعَلَ الجِنَانَ ثَوَابَهُ
وعِقَابَهُ وعَذَابَهُ النِّيرَانَا
سُبحَانَ مَن يُردِي الرَّدِيَّ بِنَارِهِ
وبِجُودِهِ يُولِي الوَلِيَّ جِنَانَا
سُبحَانَ مَن هَلكَ العَصِيُّ بِعَدلِهِ
ونَجَا المُطيعُ بفضلِهِ إحسَانَا
سُبحَانَ مَن شَرَعَ الشَّرَايِعَ رَحمَةً
مَن فَضلِهِ أدرَى بِهَا أدرَانَا
سُبحَانَ مَن تَسبِيحُنَا مِنَّا لَهُ
مِنْهُ إلَيهِ وَفضلَـُهُ أولَانَا
سُبحَانَهُ وَعَلَى النَّبِيِّ صَلَاتُهُ
وَعَلَيهِ مِنهُ سَلَامُهُ غُفرَانَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جاعد بن خميس الخروصيعمان☆ شعراء العصر العثماني225