تاريخ الاضافة
الأربعاء، 12 أبريل 2017 04:53:00 م بواسطة حمد الحجري
0 185
حب غير الله
إنِّي رأيتُ الدَّاءَ فيكَ عُضَالَا
لِظُهُورِهِ لا يَقبَلَنَّ نِضَالا
لمَّا تمَكَّنَ مِنَكَ زَادَ بِكَ الجَوَى
في حُبِّ مَنْ تَهْوَى فَعَادَ ضَلَالا
وأرَاهُ في غَيرِ الإلَهِ سَفَاهَةً
ومَذَمَّةً ورَذَالَةً ونَكَالَا
هَذَا ولَسْني في العِلاجِ لِبُرئِهِ
مِن مُنْكِريهِ فَأَدَّعيهِ مُحَالَا
فأَقولَ يَومًا لا دَواءَ لِمَن بهِ
إلا الوِصَالَ هِدَايَةً وضَلَالَا
كَلّا فإنَّ بِغَيرِ ذلكَ مُمكِنٌ
في حَالتَيهِ مُحَرَّمًا وحَلَالا
قَدْ دَلَّ ما قَدْ جَاءَ فِيهِ مِنَ الهُدَى
حَقًّا فَصَحَّ عَنِ الإلَهِ مَقَالَا
ذَرْ ما يَكُونُ مُحَرَّمًا في جِنْسِهِ
فَيَجُرُّ نَحوَ المُهلِكَاتِ مَآلا
واقْنَعْ بلَازِمِهِ وجَايِزِهِ ودَعْ
ما لا يَجوزُ مَقَالَةً وفِعَالَا
واجْعَل لِرَبِّكَ مَا أبَاحَ فإنَّهُ
يُعطِي الجَزيلَ عَنِ القَلِيلِ نَوَالَا
وَأَحَقُّ مَا بالفَرضِ مِن أنْوَاعِهِ
تَجريدُهُ لِلحَقِّ عَزَّ جَلَالَا
فاعْمَلْ لَهُ في وَاسِعٍ أو لَازِمٍ
لا غَيْرَهُ سُبْحَانَهُ وتَعَالَى
كَلّا ولا تُشْرِكْ بِهِ أحَدًا ولا
تَجعَلْ لِغَيرِ اللهِ فيهِ مَجَالَا
لا رَأيَ إلّا في مُنازَعَةِ الهَوَى
مَهمَا دَهَاكَ وإن أَسَرَّكَ حَالَا
فالخَرْمُ مَن مَلَكَ الهوَى مِن نَفسِهِ
قَسْرًا فأوْرَثَهُ النَّكَالَ وَكَالَا
لا رَأيَ إلَّا في مُتَابَعَةِ النُّهَى
للهِ جَلَّ عَنِ الشَّبيهِ مِثَالَا
طُوبَى لِمَن صارَ الهَوَى عَبْدًا لَهُ
فَسَقَاهُ مِن راحِ الغَنَاءِ ثُمَالَا
فانْصُرْ نُهَاكَ على هَوَاكَ مُبَادِرًا
مَهمَا دَعَاكَ إلى العَمَاسِ نِزَالَا
واسْألْ إلَهَكَ أن يَمُدَّكَ بالّذي
تَقْوَى بهِ يَومًا عليهِ قِتَالَا
واشْرَب رَحيقَ الحُبِّ مِن كَاسِ التُّقَى
يا مَن رَقَى صِرْفًا يَجِدهُ زُلَالَا
وارْجِعْ إلى أبْناءِ جِنْسِكَ بالّذي
من بَعدِ نَفْسِكَ يُصْلِحُ الأَعمَالَا
قُلْ لِلذينَ تَهَوَّكوا فِي الحُبِّ لا
يَألُونَ جَهْدًا نازِلين سُـِفَالَا
عُوجوا خِفَافًا بالمُطِيِّ وعَرِّجُوا
في الآيبِينَ مِن الرِّجَالِ ثِقَالَا
هَذَا المَنَاصُ لِمَن سَعَى في حُبِّهِ
رَومَ الخَلاصِ فبَاتَ فيهِ وقَالَا
لا زَالَ يَدعوا رَبَّهُ حَتى دَنَا
مِنهُ فَنَالَ مِن الكَريمِ مَنَالَا
قُرْبًا وعِزًّا دَايِمًا فِي جَنَّةً
لا يَقْبَلَنَّ علَى الدَّوامِ زَوَالَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جاعد بن خميس الخروصيعمان☆ شعراء العصر العثماني185