تاريخ الاضافة
الخميس، 13 أبريل 2017 05:42:59 م بواسطة حمد الحجري
0 231
لَـمَّا طَمَى قامُوسُ سِحرِكَ فَايِرًا
لَـمَّا طَمَى قامُوسُ سِحرِكَ فَايِرًا
نُورَ العَجَاسَا كالسِّمَاكِ تَصَدَّرَا
حَنَّت رِيَاضُ القَلبِ حُبَّ وِصَالِه
فَطَغَى الفَدَافِدَ مُترِعًا مُتَمَطِرَا
وَتَضَلَّعَت كُلُّ الصَحَاصِحِ غَمْرَهُ
لَمَّا تَفَجَّرَ كالعُبَابِ تَفَجُّرَا
وَتَرَبَّلَت فَتبَسَّمَت أشجَارُهَا
وَتَحَدَّرَت أغصَانُهُنَّ تَحْدُّرا
وتَرَنَّمَت أطيَارُهُ فَتَكَلَّمَت
قَالَت بأن الوَكسَ في ذا مُقْطَرَا
بَينَ الجَميعِ الأَقرَبينَ مُطَحْطَحٌ
كُلٌّ بِقِسْطِ ذَنُوبِهِ قَد قُدِّرَا
وَالأَصْلُ فِيهِ أنَّهُ لمُصَعْصَعٌ
مِن غَيرِ وُكْسٍ كُن لَهُ مُتَدَبِّرَا
وَخُذِ الصَّوَابَ من المَقَالِ وَكُن لِمَا
ضِدَّ الصَّحِيحِ مُغَيِّرًا ومُدَمِّرَا
فأجَبْتُهَا هَذَا السَّدَادُ وإنَّهُ
نُورٌ مُضِيءٌ كُنتُ فيهِ مُفَكِّرَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
جاعد بن خميس الخروصيعمان☆ شعراء العصر العثماني231