تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 15 أبريل 2017 07:15:05 م بواسطة صلاح الكبيسيالسبت، 15 أبريل 2017 07:35:11 م
2 208
حمارٌ في أرض العرب
قالَ الحمارُ سأغدو سيدَ الغابِ
فلْيفعلِ الذئبُ ما يهوى بأصحابي
ولْيَغْتصبْ ما يشاءُ الكلبُ مِنْ شَرفٍ
ما دامَ عرضيَ محروساً بحُجّابي
فليفعلوا ما أرادوا .. إنني ملِكٌ
يهوى الهدوء .. فهيّا غلِّقوا بابي
فقتلُ طفلٍ يتيمٍ ليس يزعجني
ما عاش طفلي محفوظاً بجلبابي
مالي وللشام إن ديستْ محارمُها
أو أخْرِجَتْ حُرّةٌ مِنْ غيرِ أثوابِ
أوْ فُجِّرَتْ في ربا بغداد قنبلةٌ
وبات ينعق فيها ألفُ كذّابِ
وصار يحكمُ في صنعا أراذلها
فأشبعوا ثديها نهشاً بأنيابِ
وللنهيق بقية ............
إرتجال اللحظة
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
صلاح الكبيسيصلاح الكبيسيالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح208
لاتوجد تعليقات