تاريخ الاضافة
الخميس، 27 أبريل 2017 09:59:37 ص بواسطة عبدالله جعفر آل ابراهيم
0 258
استعطاف
لا تتركيني في الفراغ و دردشي
خلِّي العتابَ و في الدفاتر فتشي
تلقَي بـها بَوحي الذي أسكنته
داراً لغير حبيبها لَـم تُفرَشِ
قولي أحبكَ، أسـمِعيني صوتَكِ الـ
مُنسابَ شهداً لا هُراءَ مُوَشوشِ
بُلِّي فؤادي بالغرام و بَرِّدي
ما احترَّ منه بـحبك الـمُتَرشرش
لا تتركيه كَفَته وَحدةُ عاشقٍ
و استقبليه و قلبَه لا تـخدُشي
رفقاً بقلبِ ذابَ فيكِ مـحبةً
يا مَن بِغيرِ عذابـها لَـم يـجهشِ
يا مَن على غيرِ اسـمِها لو جاء في
ذكرِ الأحبةِ مثلها لَـم ينتشِ
أنتِ الـمُدامُ من الشراب و أنتِ لي
مـما يلذ إليَّ صحنُ الـمشمش
مِن وجنتيك أراه داعبَ مقلتي
حتى لغيرك مقلتي لـم تَرمُشِ
في صحن غيرك لـم أطل و لغير ما
هيَّأتِ في كأس الـهوَى لـم أعطش
فلتدركي صادٍ أذابَ فؤادَهُ
منك الصدودُ فحسبه لا تبطشي
جودي عليه بـهمس ثغرك إنه
مهما تكلَّمَتِ الدنا كالأطرش
هـمس الأحبة عزف أوتار الـهوى
فلتعزفي للمدنَفِ الـمتعطش
و لترقصي كالغصن داعبه الـهوا
ءُ الطلقُ في رفقٍ به لـم يـخدشِ
و لْتُبرزي تلك الـمفاتنَ إنـها
جذابةٌ مثل القوام الـمُدهش
صُبي بأقداحي هواك فإنه
أحلى إليَّ من الشراب الـمُنعش
لا تسمعي للائمين و منهمُ
مهما تتابع لومُهم لا تـختشي
لو يلمحونك لا ترينَ مؤدباً
منهم بـما يأتيه لـم يتحرش
لامَوا لبُعد منالـِهم فتواطؤوا
ما بين ناشرِ سَوءة و مُفتِّش
فلترفُضِيهم كلَّهم و لْتقبَلِي
من في هواكِ كمُترَفٍ مُترَيش
تاريخ القصيدة: الأحد 19 رجب 1438 الموافق 16 أبريل 2017
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالله جعفر آل ابراهيمعبدالله جعفر آل ابراهيمالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح258