عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. عامِّي > مصر > سيدة الشولي > حُراس السفارة

مصر

مشاهدة
268

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

حُراس السفارة

لساني شمه في البيت زفارة
واهي لسّه لابدّه السفارة في العمارة
وعيون الشرطة نايمة
تشوف الحرامي تِطَوَح عَ البريء زي السكارى!
وان سألت يرد عالِم: أصل العِبارة في ال ...!
مهو قالك: يا أنا يا إما فوضى وعَقد كام مليون دوُبارة!
وإحنا كَلنَاها بكيفنا وقولنا ريسنا يغيثنا
واهو .. ردوا رجالتُه الأمارة!!!
اللي لَبدوا جنب مِنا في الميدان وقالوا منعاً،
لاحتكاك أو كان إثارة!
وإحنا صدقنا ما قالوا وافتكرناها بكارة
ناضجة حرية بتحبي قُمنا نزِلنا ال ستارة
رغم انُه لسّه لسّه السفارة في العمارة
أتلاهينا بدباباتنا
صورنا أطفالنا عليها لجل تتذكرها بُكره لما تحكي ذكرياتنا
أفتكرنا الصُحبة نعمة
تعرفشي إيه بعدُه اللي صابنا؟!
اللي خدنا معاها صورة فجأة جابها رَاجِلها داسنا!!!
الصبر خانق فينا صبرُه وقام زغدنا فانتبهنا
ان الوطن أصبح مغارة
قُلنا نعمل استخارة يجوز غِلِطنا ف تقديراتنا
مهو صعب رمز النخوة يدفن شريط بطولات الجسارة
شهر اتنين وعشرة هَرَبوا لفرعون ما سرقُه هو وفلول التجارة!
خط أخضر في المطار طيرَك في عِشُه ولا طار؟!
باسورد مصر والكرار
سلموه لمسئول حقيقي في النضافة والطهارة!
والقضاء .. عيني باردة عَ القضاء
هو قاطع من يوميها ولا رجعت فيه الحرارة؟!
تِدْخُلُه شاكي فَتِحلِف .ز عُمرك ما تتعاطي نزاهة أو وقارا!
ولسه طعم الحلوة سُكر
حلفان يلم ألمها عسكر
والربيع رغم انُه فات وِجِه شتا فركش ورودُه خلى أوراقها حيارى
اللي صَفَر اشتياقَه واللي شقق فيه ولائه
واللي يترجى في ليلُه واللي عَجِل بانتهائه صبر طال ويّا السهارى
لكن ربيعنا إن وَرْدُه مات حيلاحقُه كام وكام ربيع
وميدان يِهَيمن عَ الإدارة
كل جمعة ملايين تروح تصرُخ وتِرْجُمْ الشيطان
بصهيل يدوى في الميدان
لابُد نِقرا فيه العبارة اللي راح لجلن يهادن
واللي راح لجلن يناور
واللي شايل أمنياته جوه دقن وتوب عباية
يبغى كرسي وسلطانية يبغى مدخل للدعاية
واللي راح لجلن يلاحق صورة تظهر في الرواية
واللي راح لجلن كذا واللي راح لجلن كذا
يروح ويمشي يروح ويمشي واللي هو من يوميها صحيح ما نامشي؟
تلتقِيه مأهور عليها رغم عِينُه اللي راحت حُزنُه زاد روحُه جسارة!
يسعَد بُه قلبَك حين يقول: أنا رُحت ياهووو عَ الميدان
ما طِمعت في كرسي ومكان ولا شفت غير بلدي وعزمت ..
أقوم أنا بصوت الأذان
ما تفكروش بإني خُفت أو كنت عاجز من فلولُه
الوطن لازمن يكون صاحب قرارُه وان حتى طالت العبارة
حيجي يوم عَ اللي افترش عتمتُه عَ الكون ولابِد في السفارة
وأديني أهو غلبان وعاطل متهوم وزور الحكم باطل
سعيت وسلمتُه نضيف والسر في مأجور يماطل؟!
آدي آخرة الناس الأمارة المبسوطين بعميل سفارة
تحاوطُه وتطبطب تصالحُه
منظومة.. إااايه عارفين بأن ما في الميدان حقيقي حِلم
عِشقُه أمن أمان وسِلم الناس دي إيه؟
يظهر كده للخلف دُر وفيه استدارة
يا إخواننا ليه الحلوة بارت خُطابها بالملايين وثارت
مين اللي رش ف حييها أفاعي من تاني وقوارض؟!
لو خَش بيتَك يوم حرامي شلفط كرامتك ولا نام فوق مَخْدعَك
تقول دا صاحبي وتسيبُه يطلع كل يوم باسم الصداقة يخدَعَك
إن قُلت آه ملعون أبوك تيوس بطرحة لابِسَك
وفتحت بيتَك للدعارة
وأبو مين يقول مالنا ومال غدر الديابة والفلول
ومرشد مِفَتَح صَايِع صِياعَه!
بُرِيه يا مرشد بعينِيك ما تجلس ع الكرسي أو حُكمَك يطول!
خيال ولادنا إصرار بقى وأنت بقيت مثال كاركتر تَرْيَقه
بكفاية كام شهر استعارة
هَرِتنا فيها بلطجة وتمويه مُمل
يقول بإنك مسرحي ومندوب سفارة
الكُرسي مُغْري لازِق مِغَري
والعقل تاه بلا قافيه وَش
مهو اللي خَلِف يا ناس ما ماتش
والماتش لسّه ضربات جزاء ولسّه أحلامنا سهارى .
سيدة الشولي

في الفترة ما بين نهاية حكم مبارك وحكم مرسي
17-11-2011
بواسطة: سيدة الشولي
التعديل بواسطة: سيدة الشولي
الإضافة: الاثنين 2017/05/08 06:06:32 مساءً
التعديل: السبت 2017/05/13 03:18:02 مساءً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com