تاريخ الاضافة
الإثنين، 10 يوليه 2017 06:08:03 ص بواسطة سلطان القنيدي
5 413
زمـل التخـوت
الشعر يعكس ما خلج داخل الذات
ويبقى على طول الزمن له وقارة
والجزل يبدع جزل ضمن الجزيلات
ولا اختلف عبر الليالي مسارة
والله يجمّلني مع أهل المروّات
ما دام جزل الشعر شبّيت نارة
والدعوة اللي من عريب السلالات
لبّيتها من باب عرف ونعارة
دعوة وفي لأجله تهون المسافات
عادل ولد مطلق حكيم العبارة
مثل الجبال الراسيات الطويلات
هذا وهو من دون ربعه ودارة
واليوم هذا غير عن كل ما فات
يوم اجتماع أهل السعد والسطارة
سلام يا أهل الطيب وأهل البطولات
اعداد من خص الحرم في زيارة
كل عام وانتم بالهنا والمسرّات
وكل عام وانتم حايزين الصدارة
قل خالدي يفتح لك المجد صفحات
والعز والنوماس دايم شعارة
قومٍ لهم من ماضي الوقت وقفات
يوم الرمك بالماد ثوّر غبارة
زمل التخوت مروّضين الصعيبات
حمّاية التالي بعد كل غارة
من هو يخاويهم حياته سهالات
ومن هو يعاديهم يذوق المرارة
لهم سنام الفعل في كل الأوقات
ومشوا على درب الخطر في جسارة
أهل وفا وأهل كرم وأهل فزعات
ومن عاشر الويلان ينسى ديارة
ويشهد لهم حسن الجوار السجلّات
والخالدي معفي عن عيال جارة
وأفعالهم ما تنحصر عبر الابيات
لو كان جزل الشعر لي باقتدارة
وربعي جهينة مثل ذيك السروات
ويشهد لهم عصر الرسول وخيارة
وأمجادهم ما هي بحاجة لإيضاحات
والكل يعرفها بسر وجهارة
من غير قاصر في رجال الثقيلات
اللي لهم في كل حُقبة حضارة
وإن كان مالك خالدي بالصعيبات
أنا اشهد إنّك عايشٍ في خسارة
قيلت هذه القصيدة في حفل معايدة قبيلة الخالد من عنزة عام 1434هـ .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
سلطان القنيديسلطان القنيديالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. عامِّي413
لاتوجد تعليقات