تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 30 يوليه 2017 04:08:21 ص بواسطة فكري ناموسالأحد، 30 يوليه 2017 04:26:45 ص
2 601
الله مولانا
يَا أُمَّتِي اِصْبِرِي فاللهُ مَوْلَانَا
وَلَا تَخَافِي بَلاءً كَمْ تَغَشَّانَا
قَدْ يَحْكُمُ المُرُّ أوطَانَا بِرُمَّتِهَا
وَقَدْ يَسُودُ ظَلامُ العُهرِ أَحْيَانَا
وَقَدْ يُلامُ عَفِيفٌ عِنْدَ عِفَّتِهِ
وَيَهْزِمُ الجُبْنُ أحرَارًا وَشُجْعَانَا
وَقَدْ يُخَوَّنُ فِي الأَوْطانِ مُؤْتَمَنٌ
وَقَدْ يُؤَمَّنُ مَنْ للحقِ قَدْ خَانَا
وَقَدْ يُكبَّلُ فِي الأَصْفَادِ شَاعِرُنَا
يَشْكُو هَوَانًا وَإِهْمَالاً وَبُهْتَانًا
وَيَحْكُمُ الأَمْرُ ذِئْبٌ فِي جَهَالَتِهِ
تَرَى البَيَانَ غَرِيبًا قَامَ عُرْيَانَا
لَا تَسْأَلِينِي .. لِمَ طَالَتْ مُصِيبَتُنَا
وَالصَّمْتُ تُتْقِنُهُ مُرًّا رَعَايَانَا
لَا تَسْأَلِينِي .. لِمَ تَاهَتْ مَرَاكِبُنَا
نَحْنُ الذِينَ يَقُودُ الرَّكْبَ أَعْمَانَا
نُكَبِّلُ الخَيْلَ .. نَهْوِي فِي سَذَاجَتِنَا
حَتَّى عَقَرْنَا بِأَيْدِينَا مَطَايَانَا
وَكَمْ قَنَطْنَا وَلَمْ نَحْفَظْ عَقِيدَتَنَا
وَكَمْ أَضَعْنَا بِلَا وَعْيٍ قَضَايَانَا
وَكَمْ سَمِعْنَا أَنِينَ القُدْسِ يُوقِظُنَا
لَكِنْ لَهَوْنَا فَضَيَّعْنَاكَ أَقْصَانَا
وَكَمْ سَعَيْنَا لِفَجْرٍ دُونَ مَعْرِفَةٍ
وَكَمْ جَهِلْنَا وَلَمْ نُدْرِكْ خَطَايَانَا
لَا تَحْسَبِي كُلَّ رِزْقٍ جَاءَنَا كَرَمًا
وَلَا تَظُنِّي عَطَاءَ اللهِ بُرْهَانَا
فَلَيْسَ كُلُّ مُصَابٍ فِي العُلَا ضَرَرًا
وَاللهُ قَدْ يَبْتَلِي بِالفَتْحِ إِنْسِانَا
فِي كُلِّ نَائِبَةٍ سِرٌّ لِخَالِقِنَا
فَإِنْ بَلَانَا عَلِمْنَا أَنْ تَوَلَّانَا
للهِ فِي كُلِّ أَمْرٍ حِكْمَةٌ عَظُمَتْ
فَهَلْ رَضِينَا وَسَلَّمْنَا فَزَكَّانَا ؟
فَاسْتَمْسِكِي بِحِبَالِ اللهِ وَاعْتَصِمِي
وَلَا تَهَابِي عَدُوًا أَيْنَمَا كَانَا
فَلَيْسَ يُنْصَرُ مَنْ ضَلَّتْ بَصِيرَتُهُ
فَلا يَرَى مَايُرَى مِنْ فَيْضِ مَوْلَانَا
(قُلْ انْظُرُوا) يَا أُولِي الأَلبَابِ وَاضِحَةٌ
وَاللهُ فِي مُحْكَمِ التَّنْزِيلِ وَصَّانَا
إِنْ ضَاعَ حَقٌّ وَغَابَ العَدْلُ عَنْ وَطَنِي
وَحُوكِمَ النُّورُ وَانْفَضَّتْ سَجَايَانَا
وَاسْتُشْهِدَتْ فِي سَبِيلِ الْهَدْيِ قُوَّتُنَا
حَتَّى يَئِسْنَا فَصَارَ الْيَأْسُ بُرْكَانَا
وَإِنْ أَقَمْنَا عَلَى الأَحْزَانِ وِجْهَتَنَا
حَتَّى عَمِينَا فَأَدْمَيْنَا مُحَيَّانَا
وَصَارَ كُلُّ لَبِيبٍ يَشْتَكِي قَدَرَا
بَلْ رُبَّمَا تَشْتَكِي مِنَّا شَكَاوَانَا
(مَتَى) سَيَنْتَصِرُ الإِصْلاَحُ خَالِقَنَا
وَتَنْزِلُ البُشْرَى فِي النَّاسِ قُرْآنَا
وَيَكْتُبُ اللهُ بَعْدَ الأَمرِ عِبْرَتَهُ
فَنَشْتَهِي مَا كَرِهْنَا عِنْدَ بَلْوَانَا
الآنَ نَعْلَمُ أَنَّ اللهَ يَرْقُبُنَا
الآنَ نَفْهَمُ كَوْنَ اللهِ يَرْعَانَا
فَإِنْ مَرَرْنَا بِقَوْمٍ فِي مُصِيبَتِهِمْ
قُمْنَا نَصُبُّ مِنْ التَّقْوَي وَصَايَانَا
نَقُولُ: يَا قَوْمَنَا للهِ حِكْمَتُهُ
فَلا تُرَاعُوا وَذُوقُوا الصَّبْرَ أَلْوَانَا
إِنَّ الذِينَ عَلَي أَحْزَانِهِم صَبَرُوا
فَازُوا فَلَمْ يُبْصِرُوا فِي الحَشْرِ مِيزَانَا
وُفُّوا أُجُورُهُمُ مِنْ دُونِ مَسْأَلَةٍ
نَالَوا جِنَانًا وَإِكْرَامًا وَرُضْوَانَا
فَصَابِرِي وَاصْبِرِي لَا تَعْجَلِي أَبَدًا
فَالصَّبْرُ أَضْحَى لِجُنْدِ الحَقِّ عُنْوَانَا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
فكري ناموسفكري عبد السميع ناموسمصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح601
الأحد، 30 يوليه 2017 04:14:14 ص
فكري ناموس
الحمد لله رب العالمين
الأحد، 30 يوليه 2017 05:10:28 ص
عمر ناصر
لَا تَسْأَلِينِي .. لِمَ تَاهَتْ مَرَاكِبُنَا
نَحْنُ الذِينَ يَقُودُ الرَّكْبَ أَعْمَانَا