تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 11 أغسطس 2017 06:02:55 م بواسطة شادي المرعبيالجمعة، 11 أغسطس 2017 10:18:18 م
0 461
قل للشّهيدة في النّقاب الأسودِ
قل للشّهيدة في النّقاب الأسودِ
ماذا فعلتِ بمجرمٍ متشَدّدِ
قد كان أشهر حقدهُ وسلاحهُ
حتّى ارتقيتِ إلى جنانِ السّؤدُدِ
نورٌ حوى ذاك السّواد ولفّهُ
كالبرق في ليل الخليّ المُسهدِ
هذا قصيدي قد نظمْتُ عقيقَهُ
أهديه من بين الورى للأجيدِ
لِعَفيفةٍ قُتِلَتْ ولم يُرَ وجهُها
وجريئةٍ هبّت بوجهِ المُعتدي
كالرّيح تَعبُرُ لا تُرى بعيونِهم
وتُثير رُعبَ جحافلٍ من غرقدِ
ما ساءَها غدرُ الرّصاصِ وَهَالها
غدرٌ أتى من صامتٍ ومندِّدِ
سئمَ الكلامُ من الكلامِ وعجزِهِ
كسآمةِ المِحرابِ من متعبِّدِ
إنّ الحقوقَ تضيعُ من أصحابِها
إن لم يُؤيَّدْ صوتُ حقٍّ باليدِ
سَمِنَتْ جيوشُ الذُّلِّ من علْفٍ لها
وكذاك يسْمَنُ مُتْخَمٌ إن يَرْقُدِ
عارٌ على من قد علا من عُرْبِنا
فمضى بلا ردٍّ ولم يتوعَّدِ
ويحَ الضّمائرِ لم تزلْ في غفلةٍ
مُذْ بلّ خمرُ الجاهِ فاهَ السّيِّدِ
فَدعي الحياةَ لمن توسّدَ ذُلَّهُ
وتوسّدي حُرّ الثّرى ولْتخلُدي
إنَّ النّساءَ إذا أُهِنَّ بِأمّةٍ
فاعلمْ بأنّ بُعولَها عارٌ رَدِي
حاشا الّذين بَكَوا دِماءً حُرقةً
وكَذا الّذي رفع السّلاح لِيفتدي
قلْ للحمام هوى الغداة هديلُهُ
نُحْ يا حمامَ الفألِ دون تردُّدِ
واقرأْ كتابَ الفجرِ في عَتْمِ الدُّجى
واصبرْ على فقْدِ الشّهيدِ وزغرِدِ
ولْتُلْقِ غُصْنًا جفَّ من زيتونِها
فالسّلمُ وَهْمٌ مَعْ خؤونِ المَحْتِدِ
لا تيأسَنْ فالظّلم حانَ رَحيلُهُ
والنّصر آتٍ لا مَحَالة في غَدِ
*(وقلِ اعملوا)* سيرى الإلهُ صنِيعَكم
ولْتقتدوا طُرًّا بِسِيرَة أحمدِ
قصيدة في رثاء صبيّة مؤمنة قضت على أيدي الاحتلال لأنّها لم تقبل بكشف نقابها أما نقطة التفتيش.
لروح: هديل الهشلمون
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
شادي المرعبيشادي المرعبيلبنان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح461
لاتوجد تعليقات