تاريخ الاضافة
الجمعة، 11 أغسطس 2017 11:05:42 م بواسطة حمد الحجري
2 1228
البكاء خلف أسوار الزمن
قلبٌ.. من الماءِ أصفى
ودمعتـانِ.. ومنـفى
هذا أنا.. يـا لِـبوحٍ
عن حسرةِ العمرِ شفّـا
مسـافـرٌ دونَ زادٍ
ومبـحـرٌ دونَ مرفى
لـرحلتي فلسفاتٌ
عن آخرِ الظنِ تخفى
تفتـّرُ صمتًا.. وتهمي
جدبًا.. وتضحكُ خوفا
عمـري بقـايا رمادٍ
أودتْ به الريحُ عصفًا
"خمسٌ وعشرونَ" جرحًا
تمتـدّ.. نزفًـا فنزفـا
"خمسٌ وعشرونَ" مرّت
فما أحنّ!! وأجفى!!
مرّتْ وما اخترتُ فيها
إلا القصيـدةَ إلـفـا
لها وفّيـتُ... ومثـلي
إن سالَ بالوعدِ وفـّى
كمْ انسكبـتُ بحورًا
من العذابِ المقفّى !!
حينَ اصطفيتُ لنفسي
من غابةِ الدمـعِ حرفا
وكلما فـرّ بيـتٌ
من الضلوعِ ورفّـا
ظنّ الـرفاقُ بأنّـي
أُرقرقُ السعدَ عزفـا
لم يعلموا أنّ قلبـي
غدا من الحزنِ كهفا
وحيـنَ تقسـو المـرَايا
تـُخفي الذي ليسَ يخفى!!
الشعرُ أفقُ سـديمٍ
أنداحُ فيه.. لأشفى
الشعرُ نصفي.. وكم ذا
أضعتُ في التيهِ نصـفا
في ذمـةِ اللهِ حلـمٌ
خلفَ انتظاريَ أغفى
كانَ النديّ فلـمّـا
مضى به الوقتُ جفّـا
وكانَ يسكنُ قلبًا
عن أرخصِ الهمِ عفّا
فصارََ نبضَ سؤالٍ
في " اللاشعورِ" تخـفّى
هل في كُرومِ الليالي
وعدٌ.. سأجنيه قطفا ؟؟
أم أنّ حظي منها
مواجعٌ ليسَ تـُطفى
يا آخر الشوطِ.. أفصحْ
إن النبوءاتِ لهـفَّـى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد الباريالسودان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث1228