تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 22 سبتمبر 2017 06:23:36 م بواسطة مثنى ابراهيم دهامالثلاثاء، 26 سبتمبر 2017 03:23:49 م
1 248
يا سيدي يا رسول الله
محمدٌ سـيـد الـدنـيـا وما فـيـهـا
أضاءها حينما اسودّت لياليـهـا
نورٌ تهادى من البيت الحرام إلى
آفاق يـثرب كي يـبـني عواليـها
شوامخٌ تملأ الدنيا ضياء هدىً
حـضارةٌ ورسول الله بـانـيـهـا
فـيـوض بعـثـتـه جادت سحائـبها
فاخضوضرت للورى خيراً بواديها
من يوم هجرته ساد الضياء على
مكامن الليل يـستـجـلي خـوافـيـهـا
يا سيـدي يا رسول الله يا أمـلاً
تـلوذ فـيه الدنى مما جرى فـيها
فاليوم ما عادت الرايات خافقةً
لنا بل استحكمت فينا عواديـهـا
ومسنا الضرّ مذ غابت ملامحنا
وضيّـعـتـنا الليالي في دياجـيـها
حين انزوت غاية الإنسان وانشغلت
همومنا بالهوى والمبـتـغى تـيـهـا
نـلوك خيـبـاتـنا في كل نـائـبـةٍ
وفلك أحلامنا ضاعت مراسيها
يا سيدي يا رسول الله ليس لنا
إلّاك أنت فـأنت اليـوم حاديـها
بـنـور هديـكَ يـرقى للعلا غدنـا
يا غوث مستقبل الدنيا وماضيها
ليشهد الكون والتاريخ، منهجُنا
رسالةٌ للهدى صيغت معـانـيـهـا
ديوان: حياةٌ و موت
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
مثنى ابراهيم دهاممثنى ابراهيم دهامالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح248
لاتوجد تعليقات