تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 30 سبتمبر 2017 01:13:08 م بواسطة علاء خلفالسبت، 30 سبتمبر 2017 01:14:36 م
1 214
وفـي ملجـإِ الأيـتـامِ إذْ نــامَ حالـمـا
وفـي ملجـإِ الأيـتـامِ إذْ نــامَ حالـمـا
يتيـمٌ معَ الأترابِ قـدْ عـاشَ مُعْدَمـا
يلوكُ جذورُ الصَّبرِ منْ جِذعِ نخْلِهِ
بماعــونِ أغــرابٍ قديماً تجهــمــا
يَباتُ مـعَ الأوجاعِ منْ ظُلمِ بؤسِـهِ
وفانوسُهُ تـيـهٌ" فَـقَــدْ جاءَهُ العمى
ويسمَـعُ صوتَ الضِدِّ يلهـو بجنبـهِ
على نغمَةِ الأفراحِ قـدْ نالَ مغنَـمـا
يغنّي إلى الآبــاءِ مــنْ قلــبِ طائرٍ
أنا جنَّــةُ الأحبابِ صـرتُ مُتـيـما
يعيـشُ قَريـرَ العيـنِ والثغــرُ باسـمٌ
كأنَّ طيورَ الحـبِّ تسقـيــهِ والسمــا
يُخاطِـبُ نَجـمَ الليـلِ جهراً بصوتهِ
كأنّـكَ فـي كفي ســراجٌ إلى الدُّمى
وما زالَ طفـلُ اليُـتْـمِ يَسْمَـعُ قَـولَـهُ
إلى أنْ دنا نحـو الرَّصيـفِ..وإنَّمـا
مطأطِئَ رأسَ اليتمِ في جيدِ صدرهِ
أيا ربُّ إنَّ الـروحَ قَدْ ساءَها الظَما
فأنعــمْ علـى عبــدٍ ضعيـفٍ معـذّبٍ
منَ الصّدِ والحرمانِ قدْ صارَ مغنما
فجاءَ ضياءُ الخيرِ مِنْ نفـحِ دوحةٍ
ليسمو على الأقرانِ حُراً معَلِّـمــا
فأصبــحَ أُستــاذاً كريـمــاً مُحَبَّبــاً
يُغَيِّـرُ عُتـمَ الجهــلِ نـوراً مُتمِّـمــا
وجاءَتْ إلى مسراهُ روحُ فراشَةٍ
لها خافقُ البَسْماتِ يدنو منَ اللُّمى
لـتـأخُـذَهُ" نحوَ الربـيــعِ مـرفــرفــا
ليرشفَ عطرَالحبِّ والزَّرعُ قَدْ نما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
علاء خلفالعراق☆ دواوين الأعضاء .. فصيح214
لاتوجد تعليقات