تاريخ الاضافة
الأحد، 8 أكتوبر 2017 09:12:06 ص بواسطة عبدالبارئ الدروشابي
1 328
ألا أيها السارونَ والليلُ مسدفُ
ألا أيها السارونَ والليلُ مسدفُ
ومزنُ جفونِي فِي خدودِي توكَفُ
فلا هُنَّ فِي حِلٍّ إذا غِيضَ ماؤُها
إذا بَكرةٌ دربًا مِنَ البينِ ترصفُ
بذاتِ دلالٍ بزّتِ النسمَ رقةً
وثغرٍ كومضِ البرقِ للعينِ يخطفُ
وطرفٍ إذا ما قدّرَ اللهُ نظرةً
لهنّ فعالُ السحرِ والسحرُ أرأفُ
أحاديَ بُختٍ بالظعائنِ مهلةً
عساهم لمُضنى القلبِ أن يتعطّفوا
لعلَّ شفيعِي أن هويت وإلفةٌ
ومثليَ مَن يهوى ومثلُكِ يُألفُ
إلى أن تأتّتْ ساعةُ النفرِ والنوى
وغابتْ بدورٌ بالهوادجِ تُخسفُ
تباعدتْ العيسُ القلاصُ وغيّبت
ملامحَ وجناءٍ من البيدِ نفنفُ
فقِنّة صبري وقتذاكَ تشقّقتْ
وقاع اتزاني حين ذلك صفصفُ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد البارئ الدروشابيعبد البارئ الدروشابيالسودان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح328
لاتوجد تعليقات