تاريخ الاضافة
الإثنين، 16 أكتوبر 2017 01:10:26 ص بواسطة عبدالبارئ الدروشابي
0 345
رثاء الشيخ الوالد أبو زيد محمد حمزة
نبأٌ يصمُ مسامعَ الجوزاءِ
ترك الجُموعَ بعَبْرةٍ وبُكاءِ
ما ذاكَ بِدَعٌ أنْ تجُودَ لِهَوْلِهِ
فَيضُ الجُفونِ بِوَبْلِها السَّحّاءِ
رَحَلَ الّذي هدَّ القبابَ بكَفِّهِ
وبفكّهِ ينهى عنِ الشُّركاءِ
رحلَ الذي عمَّ البلادَّ بِخَيْرِه
أَعْنِي أبا زيدٍ أخا العلياءِ
لكنّهُ القدرُ الذي قدْ خطّهُ
قلمٌ جرى بأوامرٍ وقضاءِ
الكلُّ جرَّ إلى الحديقةِ ذيلَه
والكلُّ بَيْنَ تبتّلٍ ودُعاءِ
يَرجونَ ربًّا أنْ يُقابلَ عبدَه
بِرياضِهِ في حُفرةٍ غبراءِ
يومٌ -وربّي- ما شهدتُّ مثيلَه
ومَدَامِعِي كالمُزْنِةِ الوَطفاءِ
ذَهَبَ الجميعُ وراءَه وأمامَه
وبجانبَيه تتابعُ الأبناءِ
قد ناهزَ التسعينَ وهْو بِهِمّةٍ
تعلو على هامٍ منِ الجوزاءِ
نشرَ العقيدةَ في البلادِ جميعِها
كالبدرِ إذ عمَّ الورى بضياءِ
ودعا إلى التوحيدِ دعوةَ صادقٍ
ويهدُّ طودَ الشركِ في الأرجاءِ
ما انفكَّ عن أمرِ العقيدةِ برهةً
يدعو لها بعزيمةٍ وإباءِ
يَهدي إلى سبلِ الهُدى بفصاحةٍ
وتؤدَّةٍ وترفُّقٍ وذَكاءِ
لم يُثْنِهِ عنْ دينِه عَددُ العِدا
وعتادُهم وتجبّرُ الرُؤساءِ
هيهاتَ يحكي صبرَه صمُّ الذُرى
كمْ قابلَ البَلوى بحُسنِ بلاءِ
ما ضرَّ جنبَك أنْ قلاكَ جُوَيهلٌ
أنّى يرى الخفّاشُ نورَ ذُكاءِ
وَلْتَسْترِحِ -يا والدي- في روضةٍ
من همِّ دُنيا الشّرِ والشعواءِ
في رثاء الشيخ العلامة أبوزيد محمد حمزة رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان رحمه الله، الذي وافته المنية عن عمر ناهز التسعين سنة رحمه الله رحمة واسعة. تاريخ القصيدة: 15/رجب/1436هـ الموافق 4/5/2015م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد البارئ الدروشابيعبد البارئ الدروشابيالسودان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح345