تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مارس 2007 02:34:54 ص بواسطة المشرف العام
0 898
أنَّى تَسَدَّت نحوَنا أُمُّ يُوسفٍ
أنَّى تَسَدَّت نحوَنا أُمُّ يُوسفٍ
ومِن دُونِ مَسراها فَيافٍ مجاهلٌ
إِلى فِتيةٍ بالطَفِّ نيلَت سَرَاتُهُم
وغودِرَ أفراسٌ لهُم ورَواحلٌ
وأضحى أبو جَبرٍ خلاءً بُيُوتُهُ
بما كان يَعفوها الضِّعافُ الأراملُ
وأضحى بنو عَمروٍ لَدَى الجِسرِ منهُمُ
إِلى جامِدِ الأبيات جُودٌ ونائلُ
وما لُمتُ نفسي فيهمُ غيرَ أنَّها
إِلى أجَلٍ لم يأتِها وهو عاجلُ
وما رِمتُ حتى خرَّقوا برِماحِهم
ثيابي وجادت بالدّماءِ الأباجلُ
وحتى رأيتُ مُهرَتي مُزوَئِرّةً
لدى الفيلِ يَدمَى نَحرُها والشواكلُ
وما رُحتُ حتى كنتُ آخرَ رائحٍ
وَصُرِّعَ حولي الصالحون الأماثِلُ
مرَرتُ على الأنصار وَسطَ رِحالهم
فقلت لهم هل منكُم اليومَ قافِلُ
وقرّبتُ رَوّاحاً وكُوراً ونُمرِقاً
وغودِرَ في أُلَّيس بَكرٌ وَوَائلُ
ألا لَعنَ اللهُ الذين يَسُرُّهم
رَدايَ وما يَدرون ما اللهُ فاعلُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو محجن الثقفيغير مصنف☆ شعراء مخضرمون898