تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 20 نوفمبر 2017 03:29:20 ص بواسطة علاء سالمالإثنين، 20 نوفمبر 2017 10:32:46 م
0 453
ويبقى الحنين
وحبك يملأ الدنيا عبيراً
وقربك يملأ الوِجدان سِحرا
أقول إذا ابتعدنا لا أماناً
ولا فجراً يلوحُ سناً وطُهرا
يعذبني الحنينُ بغيرِ رفقِ
ويغدو الكونُ في عينيَّ قفرا
فإن حان اقترابك من عيوني
وفاح سناكِ فوق المسك عطرا
وعاد القلب ينبض من جديدٍ
ملأتُ الكونَ أنغاماً وشِعرا
تقول "جزيتكَ الهجران لمَّا
لسوء فعالكم لم ألقَ عُذرا
وكم ثارَ الحنينُ إليكَ لكن
خشيت ُ بأن تكون حَمَلت غَدرا"
قفلتُ حبيبتي قد لاح عذري
وهل يبقى أنين الروح سِرَّا ؟
أتيتكِ لا أطيق مزيدَ فَقْدٍ
وما عاد الفؤاد يطيق هجرا
لقد كادت عيوني منه تدمى
ويصهرني الحنين إليكِ صَهرا
وياليت الجزاء بمثل فعلي
لقد قُدَّ الفؤادُ عليك دُبرا
(أحبكِ فوق ما وسعت ضلوعي)
وأُذبَح فيكِ تعذيباً وصبرا
فما يوماً شكوتُ عميق حزني
ولا يوماً عصيت هواكِ أمراً
أيطربكِ الحنين؟ فِداكِ قلبي
لأجلك أحملُ الأشواق عُمراً
أيهنيكِ العذابُ؟ فدتكِ عيني
لِأجلكِ تَسْكُبُ الأوجاع قطرا
أيسعدكِ الفؤاد إذا تَعَنَّى
لأجلكِ أحملُ الآلام دهرا
ومن خمر المحبةِ فيكِ أحسو
كأني قد نويتُ الموتَ سُكراً
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
علاء سالمعلاء سالممصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح453
لاتوجد تعليقات