تاريخ الاضافة
السبت، 9 ديسمبر 2017 02:08:38 ص بواسطة يحيى الحمادي
0 228
يا غُصنْ طُولَ السَّنَهْ مَمطورْ
يا غُصنْ طُولَ السَّنَهْ مَمطورْ
لا رَاحْ طَعمَهْ ولا عَرفَهْ
مَعذور لو هِمت بَك مَعذور
يا قِبلةَ الشَّوق واللَّهفه
كم عِشت مُشتاق لك, والسُّور
في الباب, والباب في الشُّرفَه
شُرفَةْ شَجَن وَعدَها مَهجُور
والوَقت واقِف على الوَقفه
واللَّيل في داخِلِي مَضفور
والوَعد مَشروط بالصدفه
كم ضَاق بَحرَ الهوى المَسجور
والمَوج ما يُوصَل الضَّفه!
والحُب كَم عاش بي مَحظور
والحُزن كم كان لِي حِرفه
قَبلَك أَنا كنت عايِش زُور
لا ذُقت رَحمَه ولا رَأفه
واليَوم لَو تقرَأَ المَنشور
أَشعَلت في صَفحتي زَفّه
اليَوم حُزني معك مَسرور
والخَوف في خاطِري طُرفه
ما يِنفَعَ الطِّب والدكتور
لَو في يَدَك وحدَك الوَصفه!
كَيف اوصِفَك يا نَدِيَّ النُّور
يا جامع الحُسن والعِفَّه!
يا غُصن ما لامَسَه عُصفور
أَو ذاق مِنْه الشِّتا قَطفَه
كَذَّاب مَن يُوصِف المَستُور
أَو يَسكب البَحر في نُطفه
دَاوَيت بَك قلبيَ المَكسور
مِن بَعدما ضاعَت الأُلفَه
واليَوم لَو ينفخوا في الصُّور
أَو يحرقوا الأرض بالرَّجفه
لَكْ بَيت في داخِلِي مَعمور
الكون في داخِلِه غُرفَه
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
يحيى الحمادييحيى الحمادي (عامي )اليمن☆ دواوين الأعضاء .. عامِّي228