عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
الشعراء الأعضاء .. فصيح > لبنان > شادي المرعبي > دمعٌ على طللٍ

لبنان

مشاهدة
913

إعجاب
0

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

دمعٌ على طللٍ

قَد لامَنِي إذ هَمَى دَمعي على طَللِ
يقولُ: طينٌ.. وما في الطّينِ من أمَلِ!
نَعمْ أنا رَجُلٌ لا أنثَني جَزَعًا
لَكِنّ شَوقي إليها فَاقَ مُحتَمَلي
اشتقْتُ نَرجِسَها المُبتَلَّ مِنْ بَرَدٍ
عندَ الوَداعِ يُروِّي وَردةَ الخَجلِ
والرَّجْفَ في صَوتِها إذما تُعَاتِبُني
شَوقًا، وَمَنطِقَها الأشهَى مِنَ العَسَلِ
كُلُّ المنازلِ من نَثْرٍ.. وَمنزلُها
شِعْرٌ عَنِ الفَقْدِ والأطلالِ والغَزَلِ!
ما كُنتُ أُخفِضُ صَوتي إذْ أحَاوِرُهُ
لولا الحياءُ ولولا عَابِرو السُّبُلِ
ألّا يُسيئوا إلى دَارٍ أُبجِّلُها
أو يَنسِبوا الشاعرَ الولهانَ لِلخَبَلِ
شادي المرعبي

قصيدة في الوقوف على الأطلال والبكاء على الذكريات فيها وصف الحبيبة لحظات الوداع.
التعديل بواسطة: شادي المرعبي
الإضافة: الأربعاء 2017/12/20 06:48:21 صباحاً
إعجاب
مفضلة
متابعة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com