تاريخ الاضافة
السبت، 20 يناير 2018 02:33:10 م بواسطة محمد حمدي غانم
0 328
فارس من زمن العشق
يا بدري الباسمْ
كلُّ العشاقِ لعينيكِ المظلومُ وأنتِ بهذا الحسنِ الظالمْ
لو كنا في الأزمانِ الوسطى
لتجمّعَ ضدَّكِ كلُّ رجالِ العالمْ
واتهموكِ بأنَّكِ ساحرةٌ
ولديهم في عينيكِ عليكِ دليلْ
وهنالكِ كنتُ سأرأسُ محكمةَ التفتيشِ أدينُكِ بالتضليلْ
فأنا المحمومُ الهاذي
منذُ ارتجفَتْ شفتاكِ بتمتمةٍ غامضةٍ ذاتَ سَهَرْ
وافتَرَّ الثغرُ الدامي عن لؤلئِه حينَ سَمَرْ
واختطفَ البدرُ الكامنُ في أهدابِكِ عقلي.. يا لَقمرْ
وأكيدٌ أني كنتُ سأحكمُ بالأشواقِ على خفقاتِكِ ألفَ أمَدْ
وبتقديمِكِ قُربانا للنارِ الجامحةِ بقلبي قَيْدَ مَسَدْ
فأراكِ تَموتينَ بعشقي
وبشوقٍ أدفنُكِ بصدري دونَ مَرَدّْ!
لكنّا في أزمانٍ أخرى
فيها يُهدي للساحرةِ العاشقُ دَبدوبا أو وَردةْ!
لتقولَ عليها تَعويذتَها في ليلاتِ الشوقِ.. الوغدةْ!
لا يَدري المسكينُ لأيِّ مصيرٍ مجهولٍ يتردَّى ببراءتِهِ
يُهديها العاشقُ دبدوبًا؟
مخدوعٌ يا لسذاجتِهِ!
أينَ رجالٌ كانوا اعتادوا ذبحَ القطِّ الأسودِ مهما أغواهم هذا السحرْ؟
يُبقونَ الساحرةَ حبيسةَ ليلِ العشقِ لمطلعِ فجرْ
يَنتزعُ الواحدُ منهم قلبَ الساحرةِ الشريرِ ليَغمسَهُ بالأشواقِ وبعضِ العطرْ
يا فاتنتي: أنا جِئتُكِ من ذاكِ العصرْ
كي أُخضعَكِ بحدِّ السيفِ وكأسِ الخمرْ
فانتظري منّي حينَ يَجيءُ الأمرْ
ما أحدٌ سيريحُ الغضبَ الكامنَ في أعماقِكِ غيري
لا شيءَ يُجابِه سحرَكِ إلا سحري
ما دربُكِ للحريةِ إلا أسري
طولَ العمرْ
يا فاتنتي: أنا جِئتُكِ من ذاكِ العصرْ كي أُخضعَكِ بحدِّ السيفِ وكأسِ الخمرْ فانتظري منّي حينَ يَجيءُ الأمرْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حمدي غانممحمد حمدي غانممصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح328
لاتوجد تعليقات