تاريخ الاضافة
السبت، 20 يناير 2018 03:17:03 م بواسطة محمد حمدي غانم
0 321
أغرقيني في الجمال
فلتقوليها، تَعالِي
ليسَ في قلبي تَعالي
أنتِ لي أنفاسُ عمري
أنتِ عندي كلُّ غالي
لم يَكُنْ للقلبِ بُدٌّ
حينَ عانى في الليالي
ضائعٌ في الحلمِ عمري
تائقٌ والنجمُ عالي
أسكرَ القلبَ المُعاني
ما بدا لي في خيالي
كيفَ يا أحلى شجوني
لم تُجيبي عن سؤالي؟
هل إذن يُرضيكِ شوقي
والجَوَى فاقَ احتمالي
أنتِ يا أحلى بدوري
غاب عن عيني هلالي
بعدَ أن ضيّعتِ عقلي
صرتُ أُفتي كـ(الهلالي)
ذائقًا مِن كأسِ ثَغرٍ
لذّةَ الخمرِ الحلالِ
فتنةٌ لم أدرِ فيها
أيَّ حقٍّ أو ضلالِ
وَيْـكِ هل يُرضيكِ مني
لو عذابي قد حلا لي؟
لم تَـقُـدْ عيناكِ جيشًا
حينَ أعلنتِ احتلالي!
كيفَ قد أَودَى بقلبي
طعنُ شوقٍ كالنصالِ؟
حينَ أَمسَى هائما، ما
ذاقَ مِن شهدِ الوصالِ
لم يَعُدْ شيءٌ كشيءٍ
صرتُ طيفا لا أبالي
سرتُ في نفسي وحيدا
مرَّتِ الدنيا خلالي
تائقٌ نصفي لنصفي
تختفي عني ظلالي
لم أكن إياكِ يوما
لم أكن إلاكِ.. يا لي!
إنَّ في عينيكِ سحرا
مُرجِفًا قلبَ الجبالِ
فانزِعي همّي وهُمّي
أغرقيني في الجمالِ
أنتِ يا أحلى بدوري = غاب عن عيني هلالي بعدَ أن ضيّعتِ عقلي = صرتُ أُفتي كـ(الهلالي) ذائقًا مِن كأسِ ثَغرٍ = لذّةَ الخمرِ الحلالِ فتنةٌ لم أدرِ فيها = أيَّ حقٍّ أو ضلالِ وَيْـكِ هل يُرضيكِ مني = لو عذابي قد حلا لي؟ لم تَـقُـدْ عيناكِ جيشًا = حينَ أعلنتِ احتلالي! كيفَ قد أَودَى بقلبي = طعنُ شوقٍ كالنصالِ؟
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حمدي غانممحمد حمدي غانممصر☆ دواوين الأعضاء .. فصيح321
لاتوجد تعليقات