تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الإثنين، 12 فبراير 2018 10:41:26 م بواسطة محمد جمال طحانالثلاثاء، 13 فبراير 2018 12:58:50 ص
0 82
الثأر والحب
الثأر باقٍ والقبيلة باقيةْ
والدمّ جارٍ والمدائن ساقيةْ
ياويحه هذا المعربد لم يزل
مثل الشحوم الطافيةْ
هو من يؤجّج ناره
كي يحفظ الكرسيَّ من أيدي الورى
قد قيل في طبّ العيون مخصّصٌ
هو لايرى ...
هو مادرى
أنّ الرياح تطاله حتّى الثَّرى
والحبّ باقٍ والمدائن باقيةْ
ياربِّ ، عفوك ، لن نسامحَ من بغى
حتى يساق إلى الحبال الراسية
قد عيل صبرُ الأمّهات وصبْرُنا
فمتى القطوف الدانيةْ؟
ومتى نعودُ إلى الربوع الحانيةْ؟
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد جمال طحانقصائدسوريا☆ دواوين الأعضاء .. فصيح82
لاتوجد تعليقات