تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مارس 2018 07:00:21 م بواسطة هيثم الرصاص
1 297
يا ربّة الحسن
كفى بعينيكِ إيضاحاً وتبيينا
لقدرةِ اللهِ إبداعاً وتحسينا
إنّي لأعجبُ مِن إتقانِ صنعتِهِ
في سِحرِهنّ وقد أنشاهُما طينا
فجلّ مَنْ ساقَ روحي نحوهُنّ وقد
مَلّتْ مِنَ الغِيدِ أو كادَتْ أحاييْنا
يا ربّة الحُسنِ إنْ سوئِلتِ عَنْ خبري
قولي : سلوا " آبَ " عن خِلّي " وتشرينا "
ذاكَ الذي في شغافِ القلبِ أُسكِنُهُ
منذُ انضممنا إلى ركبِ المُحبينا
دعىٰ لنا الحُبُّ أنْ نّحيا بلا وَجَلٍ
مِنَ الفِراقِ وقالَ الوصلُ : آميْنا
فصارَ حظّي مِنَ الدّنيا وبهجتِها
ونابَ عنْ موتِنا شوقاً تدانِينا
يا ربّة الحُسنِ إنّي ربّ قافيتي
وسوفَ تلقيْنَ مِنها ما تحِبيْنا
كُرْمَىٰ لعينِكِ يا "أشجانُ" أصنعُ مِنْ
شعري زهوراً ومِن نثري رياحينا
واملأُ الكونَ مِن أخبارِنا طرباً
حيناً وأَصمتُ كي يشتاقها حينا
وعَنْ سواكِ أغضُّ الطّرفَ مُكتفياً
لا أبتغي بعد ذا لطفاً ولا لينا
فهل تغاريْنَ والأرحامُ ما حَمَلَتْ
عدلاً لحُسنِكِ أُنثىًٰ هل تغارينا ؟!
أوقفتُ عينيْ على عينيكِ أحرسُ ما
حبانيَ اللهُ تكريماً وتمكينا
أودعتُكِ اللهَ خيرَ الحافظينَ فكم
مِنْ حاسِدٍ غُصّ حِقداً مِنْ تصافينا
28-10-2017 م .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هيثم الرصاصهيثم الرصاصاليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح297
لاتوجد تعليقات