تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مارس 2018 07:12:04 م بواسطة هيثم الرصاص
1 320
زمان المنافي
لا تخافيْ مِنِ ازدِحامِ القوافيْ
إن أتَتْ للسِّباقِ بالآلافِ
ودعي ما يُثارُ حولَ قصيدِي
وثِقيْ بيْ وآمِنِيْ باختِلافِيْ
كلُّ مَن خاضَ في النِّزالِ سيلقى
زورَق الفوزِ راسياً في ضِفافِي
مِنْ بحورِ اللغاتِ أُخرِجُ دُرّاً
حينَ غيريْ يُسَرّْ بالأصدافِ
وإذا شحّتِ المنابِعُ فيضاً
كانَ لي منبعٌ غزيرٌ وصافِ
غيرَ أنّي أعيشُ غيرَ زمانِيْ
مثلُ غيمٍ أتى بفصلِ جفافِ
ليسَ ليْ مِن هوىً سواكِ كأنّي
جاهِليٌ بغيرتي وعفافيْ
لي مِنَ البدوِ صِدقُهُم وقِرَاهُم
وبطبعي براءةُ الأريافِ
لا أبالي بسيءٍ فشِعاريْ
مَنْ مِنَ الناسِ كاملُ الأوصافِ ؟!
وإذا هاج هاجِسِي فحروفيْ
صافِناتٌ يقدَحنَ بالأطرافِ
فإذا قيلَ : قد يُعانيْ فقوليْ :
إن رصّ الحُرُوفِ ليسَ بِكافِ
إنّ للشِعرِ أهلهُ وذويهِ
وهوَ في الشِّعرِ مِثلُهْ في شِغافيْ
يا سروراً يطوفُ حولَ فؤاديْ
بعد أنْ كَلّ مِنْ جِراحي طوافِيْ
ليسَ لي موطِنٌ يُصانُ ولكِنْ
موطِنيْ أنتِ في زمانِ المَنافيْ
30-1-2018 م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هيثم الرصاصهيثم الرصاصاليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح320
لاتوجد تعليقات