تاريخ الاضافة
السبت، 24 مارس 2018 12:05:51 م بواسطة عبدالله جعفر آل ابراهيم
0 186
نبع الإيثار
تلوتك يا (عباس) مـجداً مـخلدا
و أبيضَ قلبٍ بالوفاء تفردا
إذا ذُكِر الإيثارُ في الدهر خَصلةً
وجدتك للإيثار نبعاً و مورِدا
و إن ذكَرَ الأبطالُ سيرةَ فارسٍ
ذُكِرتَ كجيشٍ للقتال تـحشدا
فأنت لِسيفِ الله فرعُ بطولةٍ
يراك عدوُّ الله موتاً مؤكدا
كتبتَ بيوم الطف أروعَ سيرةٍ
أشاد لـها الرحـمن في الأرض مشهدا
يُزار على مر الزمان لأنه
يطيب إلى الزوار ملجاً و مقصدا
و باباً به الـحاجات تُقضَى لسائلٍ
و لـم يكُ عمَّن جاء يسأل مُوصَدا
فجاءته يوماً تطلب الـماء فتية
فروَّى لـها رغم الـملاحم أكبدا
و روَّى تراب الطف من دمه الذي
أريق و كانت تربةُ الطف موعدا
فكان لزاماً أن يـجودَ بنفسه
و يسجُرَ بـحرَ الـحرب ما برز العدى
و يشهرَ سيفَ الـحق في وجه باطلٍ
و يقطعَ مِن جسم الضلال به يدا
فذكَّرَهم بالنهروان و جِسرها
و موجٍ كبحرٍ هاج في البر مزبدا
و قنطرةٍ قد كان في الـحرب ليثَها
و عنها جيوش البغي أفنى و طرَّدا
تلوتك سِفراً للبطولة خالداً
لك الدهرَ ما زال الفوارس سُجَّدا
ذكرتك سيفاً للحسين على العدَى
بيوم الطفوفِ السبطُ لله جرَّدا
به بترَ الباغين كفاًّ و هامةً
و هدَّ لـهم في الطف حصناً و مرصدا
فلم يُرَ سيفٌ في الـمعارك مثلُه
سوى مَن أحبَّ الله حقاًّ و أحـمدا
و طار على الـهامات قصفاً بعزمه
على كلِّ مَن يبغي على الناس مُفسِدا
و مَن (أحُدٌ) فيها و (بدرٌ) حسامُه
نفوسَ ذوي الإضلال في النار أوردا
أبو الفضلِ سهمٌ مِن كنانة حيدرٍ
و سبطُ رسول الله للسهم سَددا
فضيَّق للأعداء بالرعب أرضَها
و كلَّ يسيرٍ بالذي ضاق شدَّدا
و صاح بـهم و السيف قد صاح قبلَه
لِـهامَة مَن يأتيه في الأرض وسَّدا
و لو أمر الـجبارُ بادت جـموعهم
و لكنَّ ما أمضاه ربي تأكدا
فغابَ عن الشمسِ الـمضيئةِ بدرُها
و صار لـها مِن بعده الكونُ أسودا
فقام بنفسي سبطُ طه مـخاطباً
لِينذرَ بالويلات مَن جاء و اعتدى
بقولِ رسول الله فيه مُذكراً
و ناصِحَ ذي وعي لقولٍ و مرشدا
و صاح على الـمهر الذي كان تـحته
و ثارَ بقولٍ ثم فعلٍ و هدَّدا
و مالَ عليهم و الزنادُ بكفه
يصولُ بنارٍ في حِـمَى القوم أوقدا
ليُصلحَ ما الطاغوت كان بسعيه
يريد بدين الـمصطفى الشرَّ أفسدا
و نارُ سليلِ الـحق في الكون لـم تزل
تثور كبركانٍ بـما فيه أرعدا
و يَومُ ظهورِ الأمرِ للناس قد دنا
علامتُه تبدو كما الله أوعدا
فخاب شقيٌّ سار خلف معاندٍ
و فاز تقيٌّ بالـهداة قد اقتدى
مناسبتها: ذكرى ميلاد العباس بن الإمام علي بن أبي طالب عليهما السلام تاريخها: محرم 1439 أكتوبر 2017
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالله جعفر آل ابراهيمعبدالله جعفر آل ابراهيمالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح186
لاتوجد تعليقات