تاريخ الاضافة
السبت، 31 مارس 2018 04:54:33 ص بواسطة شادي المرعبي
0 318
التّيه
غَطُّوا الوجوهَ ونَكِّسُوا الأعْلاما
وتَجرَّعوا كأسَ الهَوانِ مُداما
يا أُمّةً تَركَ الأُسودُ حِيَاضَها
فَترَى الكِلابَ يَرِدْنَهُنَّ لِئَاما
المَوتُ أَشرفُ للذي شَهِدَ الرَّدَى
يَسعَى إلى الأقْصى الشَّريفِ فَنَاما
فاستَبدِلوا شَرَفَ (السُّجودِ) بِـ (حِنطةٍ)
(بَيضاءَ) مِن (بَيتٍ) يَفيضُ ظَلاما
(تِيهانِ) تَاهَتْ فِيهما آمَالُنا
سَبعونَ عَامًا نُستَذَلُّ كِلاما
جَسَدٌ يُقطِّعُ بَعضَهُ بِسُيوفِ مَنْ
نَصبُوا العَداءَ وحَارَبوا الإسلاما
أقدَامُه غُلَّتْ بِحَدِّ خرائطٍ
وَهمِيّة جَعلَ العُبورَ حَراما
وَرؤوسُهُ حَمَلَت سِفاحًا كلَّما
وَضَعَتْ رَأيتَ نِتاجَهُنّ كَلاما
مُتَلَعثِمًا كَغُثاءِ سَيلٍ عَابِرٍ
مُتَثَاقِلا كَنَؤومِ عَصْرٍ قَاما
أوَ(قاعِدونَ) وَنَستغيثُ بِمجلسٍ
للخوفِ نَأمُل مِنْ يَدَيهِ سَلاما!
يُعْطي بِأُولى راحَتَيهِ مَواثِقًا
ويُنِيلُ بالأُخرى العَدُوَّ سِهاما!
وَشِعارُهُ (قلقٌ) و (ضَبطُ النّفسِ) في
أقسَى المَواقفِ إنْ يَشُدَّ حِزَاما
وَكَأنَّ (مَائدةَ) الكتابِ لِغَيرِنا
ونَمُرُّ إنْ ذُكِرَ القتالُ كِراما
فإلامَ نَهجُر عِزَّنا وكِتابَنا
وَوَمِيضَ أمَّتِنا القديمَ إلاما؟!
خَنَقوا العِراقَ وقَطّعوا أَوْصَالَهُ
مَنَعُوا القَفيزَ وَعَربَدوا أَعْواما
وَاللهِ لا يَجْثُو العِراقُ لِمِحنَةٍ
لَكِنّهُم جَزّوا لهُ الأقداما
مَا انفكَّ نَحرُ الرّافدينِ مُلطّخًا
بدِمائِهِ حتّى استَباحوا الشَّاما
فَبَنُو أُمَيّةَ يَهجُرُون طُلولَهُم
وترى عليها العِينَ والأرآما
أَعداؤُهمْ مِنْ كُلِّ صَوْبٍ يَنسِلُونَ
ويَمتطونَ المَكْرَ وَالإجْراما
زَرَعُوا الخِلافَ وَأَنبتُوا أَشْوَاكَهُ
حَجرُوا العُقُولَ وَأَخْرَسُوا الأقلاما
حُرِّيةً مَزعُومَةً سَاقوا وَقدْ
حَمَلُوا لنا الأحلامَ والأوْهَاما
لا تَسألِ الأحرَارَ عمّا عَاينوا
مِنْ قَهرِ شَعبٍ.. واسألِ الأيْتاما!
إنَّ الذِّئابَ إذا عَلَوا في قَريةٍ
غَدَرُوا الرُّعاةَ وَفرَّقوا الأغناما
يا قُدسُ قَدْ شَهِدَ العَدُوّ هَواننا
فَسَعى يُنَفِّذُّ عَابِثًا مَا راما
فَمَتى سَنصحُو كي نقولَ لَهُ: كَفَى؟!
وَمَتى سَيَكسِرُ صَوتُنا الأصْناما؟!
قصيدة تحكي واقع الأمة المرير ابتداءً بالقدس مرورا بالعراق ووصولا إلى الشّام. جاءت بعد الإعلان عن القدس كعاصمة للكيان الصهيوني المحتلّ.
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
شادي المرعبيشادي المرعبيلبنان☆ دواوين الأعضاء .. فصيح318
لاتوجد تعليقات