تاريخ الاضافة
الجمعة، 6 أبريل 2018 05:25:29 م بواسطة هيثم الرصاص
1 308
أطفئِيْ ظمأيْ
ضعِي لماكِ - حناناً بي - على شفتِيْ
وأطفئِي ظمأيْ درءاً لمَهْلَكَتِيْ
وحقِّقِي حُلُمِي في لثمِها فلكم
حقّقتُ هذا ،،،، ولكِنْ في مُخيلتِيْ !
في كُلِّ صوبٍ جفافٌ والبلادُ بها
حربٌ تُفَتِّتُني مِن كُلِّ ناحِيَةِ
والليلُ يجثو على روحي بوحشتِهِ .
واليأسُ يسخرُ مِن إبطاءِ قافِلتيْ
يانِصفَ روحيْ دعىٰ النِّصفُ الذي كتبَت
يداهُ عنكِ : تعالَيْ يا مُكمِّلَتِيْ
ماذا سيخسَرُ هذا العصرُ إن كُتِبَتْ
لنا الحياةُ سويّاً فيهِ ؟! سيّدَتيْ
يا مَنْ على يدِها اليُمنى أرى وطني
يضمّني وعلى اليُسرى يعودُ فَتِيّْ
ما يصنعُ الصّبرُ ؟! إن أمسى هواكِ دَمَاً
يجري بجوفِ شراييني وأوردَتِيْ
وإنْ تجذّرَ في روحي فطوّعَهَا
وإنْ تأبّطَََ أنفاسيِ إلى رِئَتِيْ !
وهل يُفصِّلُ شِعري ما أُحِسّ وقد
شاخت على عَتَباتِ الشوقِ قافيَتِيْ
لا تحسبي أنْ ما بي نزوة فأنا
بين السطورِ أرى أطرافَ مِقصلتيْ
هَدَمْتُ ما مرّ مِن مَاضٍ بلا أسَفٍ
وجِئتُ قلبَكِ أبني فيهِ مملَكَتِيْ
فكان أوسعَ مِنْ همِّي ومِن وجعِيْ
والكونُ أضيقُ مِنْ قلبِ المُعلِّمَةِ
فأكمِلي ما بدأناهُ على عَجَلٍ
وللحنينِ الذي يجتاحُني التفِتِي
5-4-2018 م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هيثم الرصاصهيثم الرصاصاليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح308
لاتوجد تعليقات