تاريخ الاضافة
الأربعاء، 25 أبريل 2018 06:48:00 م بواسطة هيثم الرصاص
2 253
عاد لي أرقي
ما زالَ عالمنا حِبراً على ورقِ
فما الذي جدّ حتى عاد لي أرقي ؟!
أتى يُثيرُ شجوناً كنتُ أكتمُها
لِيستحيلَ عِناقُ الجفنِ والحدَقِ
فبِتُّ والليلُ خالٍ لا رفيقَ بهِ
ولستُ ألقى بهِ خِلّاً سِوى قلقيْ
أغفو على كلّ جنبٍ بضع ثانيَةٍ
حتى تضجّرَ مِنّي - موجعاً - عُنُقي
مِن أوّلِ الدهرِ والأسحارُ ما عرفت
صَاحٍ قلى النومَ إلّا عاشِقاً وتقِيْ
قد تجهلُ الشوقَ روحٌ لا حبيبَ لها
وتنكر السّهدَ عينٌ مِنهُ لم تذُقِ .
هل لّي براحةِ مَن ينسى مواجعهُ
أو من ينامُ قريرَ العينِ في الطُّرُقِ
يآ أيُّها النّجمُ أمسينا معاً فإلى
متى سأبقى أُسيراً داخِلَ الغسَقِ ؟!
أما ترى الصبحَ مِن هذا العلوِّ فلو
أخبرتهُ أنني أشتاقُ للفَلَقِ !
وأنّني لم أعُدْ أدري لأيِّ مَدَىً
أطيقُ تركيبةَ الألوانِ في البلقِ
ركبتُ بحرَ ظلامِ الليلِ دونَ هُدىً
فكان يصفعُني في كل مُفتَرَقِ
فأضربُ الفلكَ حتى كدتُ أخرقُهُ
وخارِقٔ الفُلكِ لا ينجو مِنَ الغرَقِ
ولستُ أُنكِرُ أنّي فيهِ مُنتَظِرٌ
حُلماً يلوحُ مع الأنسامِ في الأفُقُ
ولستُ أظلمُ . والأيام تظلمني
مآ أبعدَ الظّلمَ والنّكرانَ عن خُلقِيْ
24-4-2018 م .
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هيثم الرصاصهيثم الرصاصاليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح253
لاتوجد تعليقات