تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 6 مايو 2018 01:34:10 ص بواسطة محمد ياسينالأحد، 6 مايو 2018 02:36:04 ص
6 625
ترتيلةٌ على حدّ المُحال
دقَّ الحــنــــينُ به وقـــــــــضَّ المضـــــــجعــا
مذ أومأَ الفـجرُ الحبــــــــــــيبُ مــــودِّعــا
أمـــــــسى بداجـــيةِ التَّـــــــــذكُّرِ طـــــــــــارقاً
عبرَ الزمانَ بما انـــــــــطوى مســترجِــعــا
آوى إلى ركـــــــــــــــــــنٍ لهــــــا في ظـــــــــلِّــــــــــهِ
أثــــــــــرٌ لعلَّ الطيفَ يأنسُ موضــــــــعــا
حتّى دنت من فــــــــــــرطِ ما أودى بهِ
شوقُ الغليلِ .. دنت بهاءً مُــــــترعــا
كمُلَ التـــناغمُ في عــــــذوبةِ صـــــــوتها
روّى يباسَ الروحِ .. أحـــيا المــــــربعــا
آياتُ حـــــــــــــسنٍ رُتّـــــــــــــلت بـــــــــــــرويّــةٍ
سبحان من فطر الجّمالَ وأبــــــدعــا
هيَ نفـــــــــــحةٌ علــــــــويّةٌ في طــــــــــرفـــها
ســـــــرٌ يُـــــباحُ وما يلامــــسُ مســـمعــا
لمّا هـــــمستُ على ذهولٍ باســـمها
دوّى الأريـــــــــــجُ بخـــافقي واضّـــــــــوّعـــا
فغدوتُ بالنشوى شــــــــريداً شـــــــدّني
فرطُ الصّـــــبابةِ للقــــــــــصيدةِ مـــــسرعــا
آنستُ نوراً في غـــــــياهبِ صــــــــــبوتي
فقبستُ من وهــــــــجِ المـــــــعاني الألمعــا
روضين من ضــــــــــــــــوءٍ بعيــــــــنيها أرى
حتّى بـــــــدا بابُ اليقـــــــينِ مُــــــــــــــشرّعــا
صبحٌ ذرى تبراً على العشبِ النّدي
مزجٌ شفيفٌ في العـــيونِ استُجمـــعــا
من نــــــــــــظرةٍ عجلى قبـــــــــيلَ فراقــــــــــنا
أمســـــــيتُ في تيهِ السّـــــــــهاد مُضيَّعــا
وجـــــــــــهٌ به صــــــــفوُ الزّمــــــانِ وطيــــــــبُهُ
في وجنتيها الوردُ صلّى خاشـــــــــــــــعــا
عمري على الشّفتينِ طوَّفَ ظامئاً
كظَـــــــــمَ الجـــــــــــراءَةَ بالأماني قانــــــــــعــا
نفـــــــحُ الصّحارى في دمي يجتاحُني
والمستطابُ العـــــــــــــذبُ يبدو لامــعــا
يا أجــــــــملَ الملكاتِ في خــــــــطواتها
أســـــــــــرَت بإشــــــعاعِ الأنــــوثةِ مــولــعــا
تخطو على ايقاعِ ترتـــــــيلِ الشّــــــذى
كلُ النّـــــــساء لها غـــــــدونَ تـــــــــــــوابعــا
حســـــــــــنٌ تجلّى في رباهـــــــــــــــا وارفـــــــــاً
وازدانَ طـــــــهراً.. فطـــــــــــــنةً.. وتورُّعــا
لاذت بعيـــــــــــنيها القـــــــــــــصائدُ كـــلُّها
كي تســتـنــــــــيرَ بلاغــــــــــــــــةً وترفُّـــــــــــــعــا
رجعت رُؤىً خـــــــلف المجازِ تستّـرتْ
والسّحرُ يقطُــرُ من جـــناها شائــــعــا
بيني وبينَ الصبحِ عمرٌ من جلــــــــــيد
قلبي على حــــــــــدِّ الـمُـــحالِ تصدَّعــا
عــــــــــشرون عاماً في قــــــراءةِ ســـحرها
لكنني ما اجـــــــــــــــــتزتُ فيها المطلــعــا
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد ياسينمحمد ياسينفلسطين☆ دواوين الأعضاء .. فصيح625
لاتوجد تعليقات