تاريخ الاضافة
الجمعة، 11 مايو 2018 10:23:06 ص بواسطة عبدالله جعفر آل ابراهيم
0 189
غدرٌ و خيانة
صُنتَ العهودَ وكلُّهم غدروا
ظلماً و لـم يُبقُوا و لـم يذروا
آمنتَ بالـحقِّ العظيم و لـم
تكفرْ به يوماً و قد كفروا
خانوا الأمانةَ مثلَ ما ذكَرتْ
للناس مِـمَّا نُزِّلت سُوَر
لـم ينصروا الـمظلومَ في بلدٍ
و الظلمَ في الأرجاء قد نشروا
كم مثلِهم تاريخُ أمتنا
بانتْ به الأحداثُ و الصور
تُنبِـي عن الـجور الذي يدهُ امـْ
ـتَدَّتْ و ما أودَى بـها القِصَر
حتى بأجساد الذين قضوا
ظلماً و جوراً ضاقتِ الـحُفَر
فاسأل تُـجبْك أميةٌ و بنو الـ
عباسِ كم مِن مُؤمنٍ نـحروا
كم مِن إمامٍ للهدَى قتلوا
تـحدوهمُ البغضاءُ و الوَغَر
سبطا رسولِ الله أوَّلُ مَنْ
أعلاجُ سفيانٍ بهِ غدروا
في أرض طه الـمجتبى خذلوا
و الكيدُ مِـمَّن جارَ يستعر
حتى غدا بالسُّمِّ مُنطرحاً
من شدةِ الآلام يُـحتضَر
ذابتْ له الأرواحُ مِن كمدٍ
و الدمعُ سيلٌ ظلَّ ينهمر
أمَّا الشهيدُ بـما جرى فله
قلبُ الـهدى ما زال ينعصر
إنَّ الذي نَسلُ الطغاة أتوا
ظلماً و جوراً ليس ينحصر
في كربلا أو بعدها و على
سـمعِ الـمَلا بالكفر قد جهروا
و الكونُ مِـمَّا في الطفوف جرى
ما زال بالويلات ينفجر
أصحابُ خيرِ الـخلق مبتدأٌ
و الله أعلم مَن هو الـخبر
كم مِن صحابيٍّ عَلَتهُ يدٌ
مِـمَّن بقتلِ الناسِ يشتهر
كم تابعيٍّ طاب مَسلَكُه
لـم يعْدُهُ من ظالـمٍ خطر
حِجْرٌ بأرضك لـم يزل دمُهُ
يشكو إلى الرحـمان من غدروا
يشكو الذين بسورِ دينِهِمُ
في ليلِ ما يأتونه استتروا
لـم تُـجْدِهِم مهما الدجى انسدلتْ
مِـمَّا أحاكوا حولـهم سُتُر
(جيرون) تشهدُ كَمْ بـها عبثوا
حتى بكى البستان و الشجر
كم أوقدوا نارَ الوغَى فبدتْ
منْ شعلةِ الأحقاد تستعر
كم أوصدوا بابَ السماءِ فلم
ينزلْ على صحرائِهمْ مَطر
كم أُنذِروا من كل حادثةٍ
تـهوي فلم تنفَعْهمُ النذُر
حتى تـمادى من له انبطحوا
ذلاًّ و لـم يرمُشْ لـهم بصر
مِن قبلِ أن ينوي الأمورَ يرا
هُمْ بالذي في نفسهِ ائْتَـمَروا
قد هيأوا أبواقَهم فبدا
منها هراءُ القولِ ينتشر
أحثَوا له قوتَ الـجياعِ وما
أبقوا سوى ما يأكلُ البقر
ظنُّوا بـما يأتون أنْ سلِمُوا
مِـنْ شر ما قد كان و انتصروا
هيهاتَ ما سلِموا و زورقُهم
مِن هادرِ الأمواجِ ينكسر
و الأرضُ مادت تـحتهم و بدا
يرمي بـهم للقاع منحدر
فلْيعتبِرْ مَن كان مقتفياً
آثارَهم إنْ تنفعِ العبر
إنَّا نشك بأنَّ أصلَهُمُ
مِنْ هولِ ما يأتونه بشر
تاريخ القصيدة: الأربعاء 23 شعبان 1439 الموافق 9 مايو 2018
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبدالله جعفر آل ابراهيمعبدالله جعفر آل ابراهيمالسعودية☆ دواوين الأعضاء .. فصيح189