تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 15 مايو 2018 06:48:32 م بواسطة هيثم الرصاص
0 382
سبعٌ عِجافْ
سبعٌ عِجافٌ وحاليْ غيرُ مُختلِفِ
عن يومِ أصبحتِ جُرحاً في الفؤادِ خَفِيْ
لمْ يتركِ الحُزنُ لي يوماً أُسرُّ بِهِ
ورحلةُ الدّمعِ في عينَيّ لم تقِفِ
لا يعلمُ النّاسُ ما بيْ رغم أنّ لهُ
شواهِدًا في بقائِيْ مُعدَمَ الشّغَفِ
ألهوْ وأضحكُ مُحتالاً على وجعِيْ
علّيْ أُزيلُ غُبارَ الفَقدِ عن كتِفِيْ
سبعٌ عِجافٌ وأدري لا سِمانَ لها
ما دامَ للموتِ نهجٌ واضَحُ الهَدفِ
يغتالُ مِنّا ابتساماتِ الحياةِ ولا
يُبقي شريفاً ولا حيّاً بلا شرفِ
ما أنصف الموتُ قلبي حينَ أوجعهُ
في مَن يُحِبُّ وقد أحياهُ فيْ شظفِ
يا أيّها الليلُ عِدنِيْ أنْ تكونَ إذا
ما اختارنِي ذاتَ يومٍ بالرّثاءِ وَفِيْ
وأنتِ يا أرضُ لا لا تعجبي فأنا
لي في تُرابِكِ أُمٌ بَدْرُ مُنتَصَفِ
إن كنتُ أسقيكِ دمعي فالدموعُ لها
عزمٌ مِنَ الّلومِ والعُذّالِ لمْ يَخَفِ
ما ماتَ مَنْ نامَ في قبْرٍ بلا وجَعٍ
ما ماتَ إلا مُحِبٌ عاشَ في أسفِ
14-5-2017 م
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
هيثم الرصاصهيثم الرصاصاليمن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح382
لاتوجد تعليقات