تاريخ الاضافة
السبت، 23 يونيو 2018 04:12:13 ص بواسطة حمد الحجري
0 255
ضربت سعاد خيامها بِفؤادي
ضربت سعاد خيامها بِفؤادي
من قَبل سفك دَمي بسفح الوادي
وَغدت تجرعني الهموم فمن لي
قصمت عراه شماتة الحساد
وَكأَنَّني وَكأَنَّها متودد
متلطف لظويلم متمادي
لعب الفراق بها وَبي فَلَها وَلي
خبر كوى كبدي بغير زناد
وتوعرت طرق التَواصل بَينَنا
فغدوت نضو صبابة وَبعاد
ما كان حجة من أَقام بِمَكَّة
أَن لا يحدثني حَديث سعاد
بعثت إِلي من الحجاز خَيالها
شتان بين بلادها وَبلادي
يا هذه عودتني أَلم الضنا
وأَراكَ لست أَراك في العواد
وَبأى آونة أَزورك بَعدَما
حملت هجرك أَضعف الاجساد
فجق حقك ان ملكت فأسحجي
شيم الكِرام وان أَسرت فَفادى
فَقف المطيّ وَلَو كلمحة ناظر
بربا المحصب أَو مني يا حادي
وأعد حَديثك عَن أباطح مكة
وَعن الفَريق أَرائح أَم غادي
وَمسرة للناظرين بدت لَنا
ما بين سوق سويقة وَجياد
قنصت عقول أَولى النهي بحبائل
الصبوات لا بِحَبائل الصياد
وَمحاسن طلعت طَلائعهن عَن
حلل الكمال لحاضر وَلبادي
عكفت بساحتها الرفاق وانما
عكفوا عَلى كبد من الاكباد
هطل الغمام عَلى الحطيم وَزَمزَم
وَعَلى بقاع بالنقا وَوهاد
وَسَرى النَسيم بطيب نسمة طيبة
فنشقت نفحة عنبر وَجساد
بلد سمت أَوطانه وَتشرفت
بمحمد قمر الكمال الهادي
فمر محادين الضَلالة بالهدى
وأذل أَهل البَغي والالحاد
قمر أَضاء النور لَيلة وَضعه
من مكة لدمشق أَو بغداد
قمر حمى الدين الحَنيف بسيفه
شرفا وأحرز سبق كل جهاد
قمر أَباد المشركين بسادة
فاقَت عزائمهم عَلى الآساد
قمر سقى الجَيش العَظيم بكفه
نهرا أَزالَ غَليل كل فؤاد
هُوَ أَشرَف العربين مجدا باذخا
وأحق من يَعلو عَلى الامجاد
هُوَ شمس عبد مناف العلياعات
مضر بجديه عَلى الانجاد
هُوَ جاوز السبع السَموات العلى
وَالعرش فيما صح من اسناد
هُوَ في الجَلالة قال سيده له
سل ما تحب فأَنتَ خير عبادي
هُوَ خير من كمل الاناس به من ال
أَبناء والآباء والاجداد
هُوَ سيد الكَونين وَالثقلين لا
شمه له في الغور والانحاد
هُوَ أَكرَم الكُرماء ان عصفت به
ريح السماح وأجود الاجواد
هُوَ ذخرتي هو موئلى وَمأملي
هُوَ عمدتي هو عدتي وَعتادي
هُوَ أَحمَد الهادي المجاهد والَّذي
يروى بكوثره الغَليل الصادي
هُوَ تحت ساق العرش يسجد شافِعا
في الخلق ان حشروا الى الميعاد
هُوَ مَن يَلوذ غدا بظل لوائه
كل الوَرى وَالرسل والاشهاد
هُو عمدة الامم الَّتي لَو لَم يَكُن
فيها لقد كانَت بغير عماد
هُو هازم الاقران في فتكاته
وَمدمر العشرات بالآحاد
ما ان رجوت به الهدى لِضَلالَتي
الا لقيت بها صلاح فَسادى
مَولاي خد بيدي وأقض حَوائجي
واعطف عَليّ ولبّ حين أُنادي
واقبل خويدمك المعلم انه
فلس من التَقوى قَليل الزاد
حملت ذي النفس الضَعيفة ثقلها
وَشغلت بين أصادق وأعادي
في الخيمة انقصمت عراي لزلتي
وَالنار للعاصين بالمرصاد
وَعَريض جاهك يا محمد عصمتي
وَكِفايَتي وَهدايَتي وَرَشادي
فاشدد عرا عَبد الرَحيم برحمة
يَلقى بِها في الحشر خير مهاد
واجعل يديك حمى له وَلاهله
وَالصحب والآباء والاولاد
فَلأنت أَمنع من لجأت اليه في
دار اقامَتي وَمَعادي
واعطف عَليّ بنفحة نبوية
لا نال غاية مطلبي وَمُرادي
وَمكارم موصولة بمكارم
وَلطائف وَعَواطِف وَأَيادي
واسمع جواهر أَحرف عربية
زفت اليك فَصيحة الانشاد
وانهض بقائلها وَصاحبه فقد
خصاك اذ صدا عَن الوراد
فَتَراهما وفدا عليك ليحظيا
يا سَيدي بِكَرامة الوفاد
وَتول كاتبها الضَعيف وكن له
يد نصرة من شر كل عناد
وعليك صَلى اللَه يا علم الهدى
ما ارفضَّ في الاقطار صوب عهاد
وَعلى صحابتك الكرام الزهر ما
نادىّ بحي عَلى الصَلاة منادى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحيم البرعيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي255