تاريخ الاضافة
الخميس، 28 يونيو 2018 03:10:57 ص بواسطة حمد الحجري
0 390
سجعتْ بأيمنِ ذى الأراكِ حمائمهْ
سجعتْ بأيمنِ ذى الأراكِ حمائمهْ
وهمتْ على عذبِ العذيبِ غمائمهْ
وسرى حجازيُّ النسيمِ يعانقُ ال
مخضرَّ منْ أثلاتهِ ويلائمهْ
فأجبتُ ساجعَ ورقهِبمدامعٍ
ذرفتْ على طللٍ درسنَ معالمهْ
سحبتْ سحابُ الجوِّ فيهِ ذيولها
ومحاهُمنْ غدقِ الحيا متراكمهْ
وتضاحكتْأنوارهُ وتنوعتْ
أزهارهُ حينَ ابتسمنَ كمائمهْ
وتنكرتْ أعلامهُ وربوعهُ
وتفرقتْهنداتهُوفواطمهْ
يالائميفيمنْكلفتُ فلمْ أفقْ
عنْ لومِ صبٍّ أمرضتهُ لوائمهْ
وأبيكَ ما أنصفتَ في عذلي ولاَ
علمتَ قلبي غيرَماهوَ عالمهْ
الحبُّ ماأجرى الدموعَ صبابة ً
وأباحَ سراً ما برحتُأكاتمهْ
وأنا الذيلعبَ الفراقُبعقلهِ
لما تناءتْبالفريقِ رواسمهْ
يحدوا الحجازَ على الحمى وخلا الحمى
منْ بعدهِ عقداتهُ وصائمهْ
فسقى الحجازَ حيا الغمامة ِكلما
تبكيسحائبهُ ويضحكُ باسمهِ
بلدٌ أضاءتْ منْ ضياءِ محمدٍ
أحزانهُ ونجودهُ وتهائمهْ
و تطاولتٍ رتبُ الفخارِلمنْ دنا
لعلاهُ إكليلُ العلاَ ونعائمهْ
علمُ النبوة ِ خاتمُ الرسلِ الذي
ملأتْ جميعَ العالمينَ مكارمهْ
سيفٌ حمائلهُ على عنقِ الهدى
و بكفِّ أخيارِ الخليقة ِ قائمهْ
لما دعا الكفارَ بالبيضِ الظبا
لبتهُ منْ جندِ الضلالِ جماجمهْ
و محتْ نجومَ الشركِ شمسُ ظهورهِ
و تتابعتْ في الملحدينَ ملاحمه
بعرمرمٍفيالخافقينَ غبارهُ
صعداً وفي أذنِ السماكِ زمائمهْ
ملاءٌ إذا لبسوا الحديدَ رأيتهمْ
بحراً تموجَ بالظبا متلاطمهْ
و أبو اليتامى بينَ أظهرهمْإذا
زأرتْ ضراغمهُ نهشنَ أراقمهْ
فلقدْ سرى مسرى النجومِ همومهُ
و مضى مضيَّ الباتراتِ عزائمهْ
شمسُ النبوة ِ منْ ذؤابة ِ هاشمٍ
أضحى بهِ فوقَ الكواكبِ هاشمهْ
و حسامُ دينٍ ما تناءى فعلهُ
و كريمُ ثومٍ أنجبتهُ كرائمهْ
إنْ جادَ يومَ الجودِ فهوَ غمامة ٌ
أو صالَ يومَ الروعِ فهو صوارمهْ
و منَ الملائكِ في المعاركِ جندهُ
و الموتُ في حربِ الضلالة ِ خادمهْ
و البيضُ والأسلُ الطوالُ ظلالهُ
يومَ الكريهة ِ والنفوسِ غنائمهْ
ذاكَ الذي سجدَ البعيرَ لوجههِ
و الجذعُ حنَّ وظللتهُ غمائمهْ
وعليهِ سلمتِ الأوابدُ مثلَ ما
فاضتْ منَ الضرعِ الأجدِّ سواجمهْ
صلى عليهِ اللهُ ما زهرٌ زها
وضحكنَ في خضرِ الرباءِ بواسمهْ
فهو المتوجُ بالكرامة ِ والذي
عصبتْ على الكرمِ العريضِ عمائمهْ
شرفَ الزمانُ بهِ فطارَ فخارهُ
و تقطعتْ ظلماتهُ ومظالمهْ
و زها بأحمدَ بردهُ وقضيبهُ
و التاجُ والحوضُ المعينُ وخاتمه
و بهِ استبانَ الرشدُ بعدَ دروسهِ
و زكت مطالعهُ وأشرقَ ناجمهْ
و أضاءَ مصباحُ الهدى بمحمدٍ
والحقُّ أشرقَ واستقمنَ قوائمهْ
لذْ منْ جميعِ النائباتِ بهِ تجدٍ
حرماً علاَ لأنْ تستباحَ محارمهْ
وارمِ الزمانَ بعظمِ جاهِ محمدٍ
مهما رمتكَ منَ الزمانِ عظائمهْ
يا منْ لهُ البيتَ الحرامُ وفضلهُ
و مقامهُ وحطيمهُ ومواسمهْ
و لهُ الصفا والحجرُو الحجرُ الذي
يزدادُ ماسحهُ النعيمَ ولائمهْ
ماذا تعاملني جعلتُ فداكَ يا
منْ يرتجيهِ عربهُ وأعاجمهْ
في يومٍ المظلومِ منتصرٌ لهُ
و بسجنِ سجينٍ يعاقبُ ظالمهْ
و لخصمهِ يرجوالجزا وشهودهُ
الأعضاءَو الملكُ المهيمنُ حاكمه
ناداكَ منْ برعٍ أسيرُ ذنوبهِ
لما رحمتهُ عنِ المزارِ مآثمهْ
فاشفعْ إلى الباريلهُ فلربما
تمحى بجاهكَ في المعادِ جرائمهْ
إنْ لمْ تصلْ عبدَ الرحيمِ برحمة ٍ
منْ ذاكَ واصلهْ سواكَ وراحمه
فاخفض جناحكَ يا ابنَ آمنة ٍ لهُ
و لمنْ يليهِ مودة ً ويلائمه
و تلقَّ مدحي بالبشارة ِ واستمعْ
ما قالَ ناثرهُ عليكَ وناظمهْ
فالفخرُ مفتخرٌ وفيكَ فخارهُ
و الجودُ موجودٌو منكَ غمائمهْ
و عليكَ صلى اللهُ ما هبَّ الصبا
برياحَ نجدٍ أو نسمنَ نسائمهْ
و على جميعِ الآلِو الأصحابِ ما
سجعتْ بأيمنِ ذي الأراكِ حمائمهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحيم البرعيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي390