تاريخ الاضافة
الخميس، 28 يونيو 2018 03:36:59 ص بواسطة حمد الحجري
0 603
إذا عهدوا فليسَ لهمْ وفاءُ
إذا عهدوا فليسَ لهمْ وفاءُ
و إنْ وعدوا فموعدهمْ هباءُ
و إنْ أرضيتهمْ غضبوا ملالاً
و إنْ أحسنتَ عشرتهمْ أساءوا
فطبْ نفساً جعلتُ فداكَ عنهمْ
و لا تبكي فما يغني البكاءُ
و حاذرْ تستمعْ فيهمْ ملاماً
أنا واللائمونَ لهمْ فداءُ
فضولُ صبابة ٍ ونحولُ جسمٍ
لعمركَ ما على هذا بقاءُ
و لا مسودَّ قلبكَ منْ حديدٍ
و لا عيناكَ دمعهما دماءُ
و منْ لكَ بالزيارة ِ منْ حبيبٍ
حمتهُ البيضُ والأسلُ الظباءُ
صبيحٌ في لمى شفتيهِ خمرٌ
كأنَ مزاجها عسلٌ وماءُ
سقيمُ اللحظِ أورثني سقاماً
و في شفتيهِ للسقمِ الشفاءُ
دعاني للوداعِ فذبتُ وجداً
فهلْ بعدَالوداعِ لنا لقاءُ
إذا رحلَ الحبيبُ فما حياتي
وموتي بعدهُ إلاّ َ سواءُ
جعلتُ فداكَما العشاقُ إلا
مساكينَ قلوبهمْ هواءُ
تزودْ للخطوبِ السودِ صبراً
فإنَّ الصبرَ ظلمتهُ ضياءُ
وخذْ منْ كلِّ منْ واخاكَ حذراً
فهذا الدهُر ليسَ لهُ إخاءُ
ولا تأنسْ بعهدٍ منْ أناسٍ
إذا عهدوا فليسَ لهمْ وفاءُ
و إنْ عثرتْ بكَ الأيامُ فانزلْ
بأكرمِ منْ تظللهُ السماءُ
نبيٌّ هاشميٌّ أبطحيٌّ
شمائلهُ السماحة ُو الوفاءُ
طويلُ الباعِ ذو كرمٍ و صدقٍ
نمتهُ الأكرمونَ الأصدقاءُ
بنفسي منْ سرى وسما إلى أنْ
رأى حجبَ الجلالِ لها انطواءُ
و ناداهُ المهيمنُ يا حبيبي
هلمَّ لوصلنا ولكَ الهناءُ
فقلْ واشفعْ ترى كرماً ومجداً
وسلْ تعطى فشيمتنا العطاءُ
خزائنُ رحمتي ونعيمُ ملكي
بحكمكَ فاقضِ فيها ما تشاءُ
لكَ الحوضُ المعينُ كرامة ً
يا محمدُ و الشفاعة ُو اللواءُ
مقامكَ تقصرُ الأملاكُ عنهُ
و فضلكَ لمْ تنلهُ الأنبياءُ
و كمْ لكَ في العلا منْ معجزاتٍ
و آياتٍ بها سبقَ القضاءُ
إذا نسبوا المكارمَ والمعالي
فأنتَ لها تمامٌ وابتداءُ
تزيدُ إذا اشمأزَّ الدهرُ جوداً
وجودكَ لا يخالطه الرياءُ
و تخصبُ في السنينَ الغبر سوحاً
و تصفو كلما كدرَ الصفاءُ
إذا الفخرُ انتهى شرفاً فحاشا
و كلاً مالمفخركَ انتهاءُ
ومنْ يحصى مكارمكَ اللواتي
لها في كلِّ مرتبة ٍ ثناءُ
أجبْ يا ابنَ العواتكِ صوتَ عبدٍ
أسيرِ الذنبِ فيهِ لكَ اللواءُ
منَ النيابتينِ دعاكَ لما
تولى العمرُ وانقطعَ الرجاءُ
مدحتكَ مذْ وجدتكَ لي ربيعاً
فلي منكَ الندى ولكَ الثناءُ
تداركني بجاهكَ منْ ذنوبٍ
و أوزارٍي ضيقُ بها الفضاءُ
وكنْ لي ملجا في كلِّ حالٍ
فليسَ إلى سواكَ ليَ التجاءُ
و قلْ عبدُ الرحيمِ ومنْ يليهِ
لهمْ في ريفِ رأفتنا جزاءُ
فإنْ أكرمتنا دنيا وأخرى
فليسَ البحرُ تنقصهُ الدلاءُ
عليكَ صلاة ُ ربكَ ما تبارتْ
نجومُ الجوِّ أو عصفتْ رخاءُ
صلاة ٌ تبلغُ المأمولَ فيها
صحابتكَ الكرامُ الأتقياءُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحيم البرعيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي603