تاريخ الاضافة
الجمعة، 23 مارس 2007 09:07:44 م بواسطة المشرف العام
0 452
المامة بمغاني داره لممُ
المامة بمغاني داره لممُ
إذ لا أمامة في دار لها أممُ
بأي حكم لأيام الفراق نأت
بناعب كاعب والبين يحتكم
عقلت عيساً كأني كنت حاسدها
بدار سلمى وترب الدار مستلم
احدى الحسان اساءت بي وقد صرمت
يوم الحمى وهواها ليس ينصرم
كأن قلبي معار للنوى جزعاً
من قلب قرن عليّ وهو منهزم
ناط الحمائل في ليث وفي قمر
وفي الحمائل قد نيطت به الهمم
كأنه أجل أو طرفه وجل
او سيفه قدر في الروح يحتكم
يا مظميء الخيل أو تروى ذوابله
والخيل تشرب من أشداقها اللجم
اذا ملائكة النصر اختلطت بها
تشابه العالم النوري والنسم
لم تدع يا علم المجد القنا للقنا
إلا وسبح إجلالا لك العلم
لا يكتم النصر يوماً أنت شاهده
واليوم من نقعه قد كاد ينكتم
النصر أسرجها والعزم ألجمها
والحزم أمسك بالاسراج لا الحزم
قال النهار له والشمس مغمدة
وللمنايا شموس غمدها القمم
هذا عجاج فأين الافق وهو قنّا
وتلك خيل فأين الارض وهي دم
في ناظر الشمس ان عنت له رمد
ومسمع الرعد ان اصغى له صمم
يردها ونظام الملك متسق
والموت في خرز الاعناق ينتظم
اسعد بعيد اذا كارمته حكمت
لك المعاني وامضى حكمها الكرم
عيد وفتح وملك والامير له
دامت سلامته ما أورق السلم
الله أعطاك اقسام الفخار فما
خلق يساميك مذ خيرت لك القسم
لو كان يرضى لك الدنيا لما فنيت
ونلت فيها خلوداً أنت والنعم
بحد سيفك سيف الدولة انحطمت
قواعد الشرك والارواح تنحطم
يحدث الذئبَ ذئبٌ وهو مبتهج
ويخبر النسر نسرٌ وهو مبتسم
قد ارضعتك ثديُّ الارض درتها
ورمحك ابن رضاع ليس ينفطم
ألست من معشر قامت مدائحهم
على القنا وهي بالارواح تنتظم
من آل حمدان حيث الملك مقتبل
والمال مقتسم والحمد مغتنم
قوم اذا حكموا يوماً لانفسهم
جار السماح عليهم في الذي حكموا
امن علا أم ندى ادعوك أم بهما
فانت ذو الحيا والصارم الخذم
ان يعجل الرأي تلحقه بغايته
كذا الجواد من الاعجال يحتدم
وإن تأنيث عزماً لم يفتك عدى
ان الاسود تمطى ثم تعتزم
إن لم أقم أممَا للمدح من فكري
فشك فيك يقيني انك الامم
إذا طلبتك لم ألحقك في أمد
ما حيلتي قد تناهى دونك الكلم
وما علي إذا ما كنت ناظمها
فعطلت كل ما قالوا وما نظموا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
أبو العباس الناميغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي452