تاريخ الاضافة
السبت، 24 مارس 2007 07:39:51 م بواسطة المشرف العام
0 1334
يميناً بالصَّواِرم والحِراب
يميناً بالصَّواِرم والحِراب
وبالخيل المُسَوَّمة العِرابِ
وكلّ مفاضَةِ كالنِّهي سَردٍ
ترُدُّ العَضْبِ مَفلوَل الذبابِ
لأِنَّ الحمدَ في خوْضِ المَنايا
وَإغمادِ الصَّوارِم في الرَّقابِ
وَبذْلِ الزَّادِ والأموَالِ عَفواً
وصَون العِرِض عن ذمٍ وعابِ
وَمنْعِ الجار ضَيمَ الضّآئميه
وتنزيهِ الّلِسانِ عنِ الكذابِ
أنا ابن السَّابقينَ إلى المعَالي
ورغمُ الصّيد والشُّوس الغضاب
أنا المِلكُ الَّذي سادَ البَراَيا
وبيتُ الفخرِ والحَسبِ اللُّبابِ
زِنادي في الفضائلِ غيرُ كابٍ
وعزمي في الحوادث غيرُ نابِ
ولي أبداً قُدورٌ راسياتٌ
تناصبُها جفانٌ كالجوابيِ
تذلُّ لعِزّيَ الأملاكُ طُراً
وَتحسُد راحتي جُون السَّحابِ
وَلا أبغي عَنِ العَافيِ حجاباً
إذا ملكٌ تحجَّبَ بالحجابِ
إذا اكتَسَبت مُلوك الأرض ذماً
فان الحمدَ قَسمي واكتسابي
وإن شُربت مُعَّتقةٌ سُلافٌ
فنجعُ فوارسِ الهيجَا شَرابيِ
وَلي يومان منْ نعمٍ وبؤسٍ
وَلي طَعمان من أرْي وصابِ
وَنارٌ تُرشدُ الضُّلاَّلَ ليلاً
لخير فتىً وزادٍ مُستطابِ
أنا المُروي الصَّوارمِ واَلعَوالي
وحِصْنُ الغادةِ الخوَدِ الكَعابِ
حَياةٌ لِلجُناة عليَّ عفواً
إذا خَضعُوا وموتهمُ عقابيِ
أنيلُ الرّغبينَ بلاَ سؤآلٍ
وأعْطِي الطَّالبين بلا حِسابِ
وتُرعدُ أيديُ الأملاك خوفاً
إذا مسكت لتنظُرَ في كتابيِ
أتَحكيني المُلوكُ فَلا وَرَبّي
وشَتَّان الأسُودُ مِنَ الذّئاب
ويا أين الزّجاجُ منَ العَواَلي
وأين البحرُ مِنْ لمعِ السَّراب
سأُهدي للطُّغاة أزَبَّ مَجراً
يَعُبُّ كَزخر ملتطمِ العُباب
وخَيلاً قد هجرنَ الماءَ عَمداً
لشربِ دَم الجماجم والرقابِ
عَليهَا كلُّ أروَعَ يَعُربيٍّ
شديدِ البأس مرهوبِ الجَنابِ
فقُل لأُولي الحُصُونِ ألا رويداً
سأمطُركمْ غداً مَطرَ العِقَابِ
وَمن مِثلي وأيُّ فتىً كمثلِي
إذا ما الأمرُ جلّ عَن العتابِ
وَجرَّ الحرْب قوماً لم يُصالوُا
لَظاها حيثُ تُسعُر بالتِهابِ
وأبدى الرَّوعُ بيضاً ناعماتٍ
ظهرنَ من الهوادج والقبِابِ
وهُنَّ قوائلٌ أين المحامي
وقامع كُلِّ ذي ظُفرٍ ونَابِ
سَتَلقاني هُنالك في سِلاحي
أُشَظّي هَاَمَة البَطل المُهابِ
يفرُّ القومُ في الهَيْجِاء عَنّي
كَشاءٍ صالَ فيها ليثُ غابِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي1334