تاريخ الاضافة
السبت، 24 مارس 2007 07:58:58 م بواسطة المشرف العام
0 1026
دَعاني الهَوى العُذريُّ بالقسْمَ موهناً
دَعاني الهَوى العُذريُّ بالقسْمَ موهناً
لبرقٍ تنشَّت من عمان سحائبهْ
فأرَّقني والخاليُ البالِ هاجعٌ
فبِتُّ له حتى الصَباح أراقُبهْ
كأنَّ يمانيَاً تبطَّنَ عنترٌ
وَهزَّ يَمانيّاً خشيبا مُضاربُهْ
كأني إذا ما أنعقَّ واعْتنَّ وانجلت
غَياطلهُ عنْ لمِعِه وغياهبُهْ
لِذكرَةِ أهلي بعد ماَ حال دُونهمْ
خِضمٌ كأمثَالِ الجبَال غَواربُهْ
يظلُّ به المَلاَّحُ يندُبُ نفسَهُ
من الخوف والبوصيُّ تهفو جوانُبهْ
وأغَبر عَوَّآءٌ به الذّئبُ أقفرتْ
من الأنس إِلاّمِ الوحوش سَباسبُهْ
أشيرُ بكفَّيْ واترٍ ذيَ سَخيمةٍ
تضيقُ لديهِ بالأسير مَذاهبُهْ
إذا قالَ مهلاً يطلبُ العفو أدركتْ
حسيكتَهُ وازوَرَّ للبُغضِ حاجبُهْ
خليليَّ هَلْ أبصرتما أو سَمعتِما
بما نابني والدَّهرُ جمٌّ نوائبُهْ
إذا لانَ وَاحلولي لقومٍ تكدرت
لهُمْ وقستْ أخلاقُهُ ومشاربهْ
ألا مالِ هذا الفجرُ لم يبدُ نورهُ
وما بال ليلي لا تغورُ كواكبُهْ
إذا قُلتُ ينجاب الظلام ترادفت
كتائبُ همّي خلفهُ وكتائبُهْ
ألا هلْ سُلافٌ اطردُ الهمَّ مقصراً
بها اللَّيلَ أو ريمٌ كريمٌ ألاعُبهْ
خَليلي هَلْ حصنُ العمُيريّ عامرٌ
وهلْ عقرُ نزوي مخصباتٌ ملاعُبهْ
وَهل سَمرتْ بعدَ الهدوّ بربعهِ
معَاصرةُ الخُمص الحشَا وكواعُبهْ
وهلَ شرعُ بُهلي ذُو المعاقلَ عائدٌ
بأيَّامنا لذّاتُه ومطاربُهْ
وَهل ذلك الرَّيمُ الأغنُّ لبعِدنا
عن العهد أم شابته بعدي شوائبُهْ
سَقى الله أكناف الحوية فالصوي
فحيت اسبكرَّت من حبوب أخاشُبهْ
وباكر بطحاءَ الفُليج بعارضٍ
همي فابنَّت وارتعَنَّتْ هواضُبهْ
فإن أك قد فارقتُ قومي وأسرتي
لإِدراك شأو شاسع أنا طالبُهْ
فَقبلي سيفٌ ربّ غسَّان طوَّحت
به نيةٌ إذا أنكرَ الضَّيمَ جانُبهْ
تَغرَّبَ فَرداً يطلبُ العزَّ جاهداً
وَفاءَ بمثلِ اليمّ جاشتْ غوارُبهْ
فَظلَّ بعزّ يلفظ الدُرَّ تاجهُ
بغمدانَ واحلولت إليه مشارُبهْ
سأفجأُ أجنادَ الطُّغاةَ بِفيلقٍ
منَ العزمِ مَجْرٍ مردفاتٌ كتائبُهْ
يسيرُ بِه النَّصرُ الَّذي هو حزُبه
وينجدهُ النَّصر الذي هوَ صاحبُهْ
فلا مَلكٌ يرتادُ ما أنا طاِلبٌ
ولا يركب الصَّعب الذي أنارأكُبهْ
إذا انعقَدتْ نفسُ ابن ملكٍ بماله
وأدركَ منهُ سَيءُ الرأي كاذُبهْ
أفضتُ النَّدى من راحتيَّ تكسُّباً
لحمدِ الورى والجودُ خيرٌ مكاسُبهْ
إذا المرُء لمْ يُحرز جميلاً حياتهُ
بما حاز َلْم تكسبهُ حمداً نوادبُهْ
إذا اللَّيثُ لمُ يقدُم على الهول جاسراً
وإن جلَّ لْم تقدمْ عليهِ ثعالبُهْ
إذا شمتَ خلاَّءً على رأي شاهقِ
من الطَّودِ فاحذران تخاف أرانبُهْ
ونحنُ بنُو ماءِ السماءِ ومن يكن
أباه فأيُّ المالِكين يناسُبهْ
ملكنا الورى بالسيف حتى تضاءلت
أعَاجُمهُ ذُلاً لنَا وأعَاربُهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
سليمان بن سليمان النبهانيعمان☆ شعراء العصر العباسي1026